“من يرنو فنائي يبحث عن سراب”.. القسام تكشف استمرار تصنيع الأسلحة والذخائر بعد 9 أشهر من الحرب (فيديو)

وتدمير ناقلة جند مدرعة من نوع (نمر) واستهداف دبابتين من نوع (ميركفاه) وناقلة جند من نوع (شيزاريت) وجرافة عسكرية من نوع (دي 9)

بثت كتائب القسام، الجناح العسكري لحركة “حماس“، مقطعًا مصورًا يظهر استمرار عمليات تصنيع العبوات والقذائف التي يتم استخدامها ضد مدرعات جيش الاحتلال الإسرائيلي وآلياته.

ونشرت كتائب القسام المقطع، مساء الأحد، تحت عنوان “إعدادنا مستمر”، ويظهر خلال المقطع شاشة الجزيرة التي كانت تعرض “فيديو” لـ”كمين الشابورة“، الذي نشرته كتائب القسام قبل 8 أيام، وظهرت على الجدار عبارة “من يرنو فنائي يبحث عن سراب”.

ونشرت كتائب القسام، مساء الأحد أيضًا، مقطعًا مصورًا لقصف قوات الاحتلال الإسرائيلي المتوغلة في حي الشجاعية، شرقي مدينة غزة، بقذائف الهاون من الأعيرة المختلفة.

وأعلنت كتائب القسام استهداف دبابتين من نوع (ميركافا) بقذائف (الياسين 105) في الحي.

وقالت القسام إنها قصفت حشود الاحتلال مرات عدة في الشجاعية، مما أسفر عن تحقيق إصابات مباشرة في صفوفهم، مشيرة إلى أنها قصفت قوات الاحتلال في الحي بالاشتراك مع سرايا القدس، الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، بقذائف الهاون أيضًا.

وفي جنوب حي تل الهوى بمدينة غزة، قالت كتائب القسام إنها دمرت ناقلة جند مدرعة من نوع (نمر) بقذيفة (الياسين 105)، مما أوقع طاقمها بين قتيل وجريح، كما أعلنت استهداف ناقلة جند من نوع (شيزاريت) وجرافة عسكرية من نوع (دي 9) بقذائف (الياسين 105).

وقالت كتائب القسام إنها استهدفت غرف قيادة جيش الاحتلال وقواته في محور “نتساريم” بصواريخ (رجوم)، قصيرة المدى من عيار (114ملم)، وصواريخ (107).

المصدر : الجزيرة مباشر