إسرائيل: أكثر من ثلث الأسرى في غزة لقوا حتفهم

أسرى إسرائيليون قتلوا في غزة (كتائب القسام)

أظهر إحصاء حكومي اليوم الثلاثاء أن إسرائيل تعتقد أن أكثر من ثلث الأسرى المحتجزين الباقين في قطاع غزة لقوا حتفهم.

يأتي ذلك في وقت تسعى فيه الولايات المتحدة إلى تعزيز جهود استعادة الأسرى بموجب مقترح لإنهاء الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة.

ومن بين نحو 250 شخصا تم أسرهم واحتجازهم في قطاع غزة خلال عملية طوفان الأقصى في السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي، تم إطلاق سراح العشرات خلال هدنة في نوفمبر/تشرين الثاني، وزعم جيش الاحتلال الإسرائيلي استعادة رفات آخرين.

ووفقًا للإحصاء الحكومي، فلا يزال هناك 120 محتجزا، وأعلن مسؤولون إسرائيليون وفاة 43 منهم من دون استعادة جثثهم بناء على معلومات من مصادر مختلفة بما في ذلك معلومات مخابرات وكاميرات مراقبة ومقاطع فيديو التقطها مارة وتحليلات للأدلة.

وقال بعض المسؤولين الإسرائيليين في تعليقات خاصة إن عدد القتلى من المحتجزين قد يكون أعلى.

مقتل 4 أسرى

وأعلن المتحدث باسم كتائب القسام أبو عبيدة في بيانات عدة مقتل أعداد من الأسرى بينهم 7 برفقة المجموعات المكلّفة بحمايتهم في الأول من مارس/آذار الماضي، جراء القصف الإسرائيلي المستمر على قطاع غزة.

وأعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي أمس الاثنين أن 4 آخرين من المحتجزين لدى حماس لقوا حتفهم.

وكان الرئيس الأمريكي جو بايدن قد أعلن، يوم الجمعة الماضي، اقتراحا إسرائيليا لإنهاء الحرب يتم بموجبه إطلاق سراح بعض الرهائن خلال وقف لإطلاق النار.

لكن جهود الوساطة لإبرام الاتفاق تعثرت مع إصرار إسرائيل على استمرار الحرب لتحقيق ما تقول إنه القضاء على حماس.

المصدر : رويترز