اليونيسيف: أطفال غزة يعيشون بجوار جبال القمامة ومياه الصرف.. والأونروا تحذر من تفشي الكوليرا

أطفال فلسطينيون يحاولون تدبير احتياجاتهم من مياه الشرب وسط الأزمة التي يعاني منها قطاع غزة جراء الحرب الإسرائيلية (رويترز)

قالت المديرة التنفيذية لليونيسيف كاثرين راسل، اليوم الخميس، إن الخدمات الأساسية في قطاع غزة وصلت إلى نقطة الانهيار وسط استمرار القتال والنزوح.

وقالت في تغريدة لها عبر منصة إكس “يعيش الأطفال في غزة جنبًا إلى جنب مع جبال من القمامة ومياه الصرف الصحي غير المعالجة مع وصول الخدمات الأساسية إلى نقطة الانهيار وسط استمرار القتال والنزوح”.

وأضافت “مع حرارة الصيف ونقص المياه والغذاء والرعاية الصحية، قد تنتشر الأمراض القاتلة قريبًا. الحرب يجب أن تتوقف”.

تفشي الكوليرا

من جانبها حذرت وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا)، اليوم الخميس، من احتمال تفشي الكوليرا بقطاع غزة في ظل شحّ المياه النظيفة والحرارة المرتفعة.

وأوضحت الأونروا في منشور على منصة إكس أنه مع الحد الأدنى من إمكانية الحصول على المياه النظيفة في قطاع غزة واستمرار حرارة الصيف القاسية، هناك خطر تفشي الأمراض والجفاف.

وأضافت الوكالة الأممية أن هناك مخاوف حقيقية من احتمال تفشي الكوليرا بغزة، وهو ما سيزيد تدهور الظروف المعيشية اللاإنسانية.

واختتمت الأونروا بأن سكان غزة بحاجة إلى وقف إطلاق نار فوري.

وتشنّ إسرائيل للشهر الثامن على التوالي حربًا على قطاع غزة، خلّفت حتى أمس الأربعاء 36654 شهيدا و83309 مصابين معظمهم أطفال ونساء، ونحو 10 آلاف مفقود، وسط دمار هائل ومجاعة أودت بحياة أطفال ومسنّين.

وتواصل إسرائيل الحرب رغم إصدار المحكمة الجنائية الدولية مذكرتَي اعتقال لرئيس وزرائها ووزير دفاعها؛ لمسؤوليتهما عن جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية.

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر