مجزرة ود النورة.. ارتفاع عدد القتلى إلى 180 مدنيا والبرهان: ردنا سيكون قاسيا (فيديو)

أعلنت وزارة الخارجية السودانية ارتفاع عدد القتلى في قرية “ود النورة”، بولاية الجزيرة وسط السودان، إلى “أكثر من 180 قتيلًا من القرويين العزّل، بينهم أطفال ونساء، جراء اقتحام قوات الدعم السريع للقرية”، أمس الأربعاء.

وذكرت الخارجية السودانية في بيان إن هذه “المجزرة البشعة” تمثل أحد “تداعيات تراخي المجتمع الدولي تجاه ما وصفتها بالمليشيا الإجرامية ومرتزقتها الأجانب ورعاتها الإقليميين”.

وقالت مصادر محلية للجزيرة مباشر إن قوات تابعة للدعم السريع اجتاحت القرية، التي تقع في جنوب غربي ولاية الجزيرة، وأطلقت النار على القاطنين بالقرية الذين حاولوا ثنيها عن دخولها.

وأوضحت المصادر أن القوات المهاجمة مارست أعمال سلب ونهب للمنازل والمحال التجارية، وجميع ممتلكات سكان القرية.

وفي السياق، أكد رئيس مجلس السيادة السوداني وقائد الجيش عبد الفتاح البرهان أن “الرد على جرائم المليشيا بحق شهداء ود النورة سيكون قاسيًا”.

كما شدد البرهان على أنه “لا تفاوض أو جلوس مع داعمي المليشيا”، وأن الجيش سيقاتل “مليشيا الدعم السريع الإرهابية للنهاية”.

وقال رئيس مجلس السيادة الانتقالي إن هناك أدلة موثقة تثبت تورط المدعو يوسف عزت (المستشار السياسي لقائد الدعم السريع) وشروعه لإعلان الاستيلاء على السلطة”، مضيفًا أنه سيتم عرض الأدلة قريبًا على الرأي العام.

وفي وقت سابق، قالت قوات الدعم السريع على منصة “إكس” إنها هاجمت 3 معسكرات غرب منطقة “ود النورة” وجنوبها وشمالها تضم قوات تابعة للجيش.

من جهتها دعت منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية بالسودان كليمنتين نكويتا سلامي إلى إجراء تحقيق شامل فيما حدث في “ود النورة”، ومحاسبة المسؤولين عن الجرائم.

وشددت المنسقة الأممية في بيان على ضرورة احترام قواعد الحروب، والابتعاد عن المناطق المأهولة بالسكان.

المصدر : الجزيرة مباشر