بايدن: نتنياهو يستمع إليّ ولم يجتح رفح بالكامل

الرئيس الأمريكي جو بايدن (يمين) مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (غيتي - أرشيفية)

قال الرئيس الأمريكي جو بايدن إن إسرائيل تأخذ بعين الاعتبار مخاوف إدارته بشأن الهجوم البري على مدينة رفح في جنوب قطاع غزة.

وأضاف بايدن، في تصريحات لقناة “آيه بي سي” الأمريكية، الخميس، “أعتقد أن نتنياهو (رئيس الوزراء الإسرائيلي) يستمع إليّ، حيث كانوا سيدخلون رفح ويحتلونها بالكامل ويأخذون المدينة ويتحركون بكامل قوتهم، ولم يفعلوا هذا”.

وفي إشارة إلى مقترح وقف إطلاق النار في غزة، قال بايدن إن “إسرائيل قبلت اتفاقًا مهمًّا، وأن نتنياهو أعرب علنًا عن دعمه للمقترح”.

ومنذ 6 مايو/أيار يشنّ الجيش الإسرائيلي هجوما بريا واسعا على رفح؛ ويقوم بعمليات قتل وتدمير ممنهجة لكافة مناحي الحياة؛ مما أجبر أكثر من مليون فلسطيني على النزوح في أوضاع كارثية.

وعلى عكس تصريح بايدن، قال نتنياهو “لم أوافق على إنهاء الحرب في المرحلة الثانية من المقترح، وإنما فقط مناقشة تلك الخطوة وفق شروط تل أبيب”، مؤكدا أنه يُصرّ على عدم إنهاء الحرب على غزة إلا بعد تحقيق جميع أهدافها.

وشدد بايدن على ضرورة أن تقبل حركة (حماس) المقترح، مدعيًا أن مسودة وقف إطلاق النار حظيت بتأييد غالبية الدول العربية.

وسبق أن صرحت حماس بأنها ستتعامل مع المقترح بإيجابية، مبينةً أنه ليس جديدا كما روّج له بايدن، بل هو اعتراض إسرائيلي على مقترح الوسيطين المصري والقطري الذي تسلمته حماس في 5 مايو/أيار الماضي وأعلنت قبوله ورفضته إسرائيل، كما أكدت الحركة أنها لن توافق على أي اتفاق لا يتضمن وقفًا دائمًا لإطلاق النار والانسحاب الكامل من غزة.

وبوساطة مصر وقطر ومشاركة الولايات المتحدة، تجري إسرائيل وحماس منذ أشهر مفاوضات غير مباشرة ومتعثرة، في حين تتواصل الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول 2023.

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر