حماس ترد على إعلان الاحتلال تحرير عدد من أسراه وتتوعد بزيادتهم

آثار القصف الإسرائيلي على مخيم النصيرات
آثار القصف الإسرائيلي على مخيم النصيرات (الأناضول)

قالت حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، اليوم السبت، إن إعلان تل أبيب تخليص 4 من أسراها بغزة لن يغيّر من فشلها الاستراتيجي في القطاع، وتوعدت بزيادة “غلتها” من الأسرى الإسرائيليين كما فعلت في عملية مخيم جباليا شمالي القطاع.

وفي وقت سابق اليوم، قال الجيش الإسرائيلي في بيان “في عملية معقدة للجيش والشاباك والشرطة (الوحدة الشرطية الخاصة) تم صباح اليوم تحرير 4 مختطفين إسرائيليين من منطقتين منفردتين في قلب النصيرات”.

وتعليقا على ذلك، قالت حركة حماس في بيان عبر تلغرام “ما أعلنه جيش الاحتلال النازي من تخليص عدد من أسراه في غزة، بعد أكثر من 8 أشهر من عدوان استخدم فيه كل الوسائل العسكرية والأمنية والتكنولوجية، وارتكب خلاله كل الجرائم من مجازر وإبادة وحصار وتجويع، لن يغيّر من فشله الاستراتيجي في قطاع غزة”.

وأضافت “مقاومتنا الباسلة ما زالت تحتفظ بالعدد الأكبر في حوزتها، وهي قادرة على زيادة غلتها من الأسرى، كما فعلت في عملية الأسر البطولية الأخيرة التي نفذتها في مخيم جباليا في نهاية الشهر الماضي”.

وأكدت حماس أن “ما كشفت عنه وسائل إعلام أمريكية وإسرائيلية، بشأن مشاركة أمريكية في العملية الإجرامية التي نُفذت اليوم، يثبت مجددا دور الإدارة الأمريكية المتواطئ، ومشاركتها الكاملة في جرائم الحرب التي تُرتكب في قطاع غزة”.

وأشارت إلى أن ذلك يثبت أيضا كذب مواقف الإدارة الأمريكية المعلنة بشأن الوضع الإنساني، وحرصها على حياة المدنيين.

تجدر الإشارة إلى أن شبكة (سي إن إن) الإخبارية ذكرت أن خلية أمريكية بإسرائيل أسهمت في تخليص 4 محتجزين بمخيم النصيرات وسط قطاع غزة.

ونقلت (سي إن إن) عن مسؤول أمريكي -لم تسمّه- قوله إن خلية أمريكية في إسرائيل أسهمت في عملية تحرير 4 رهائن.

وأضاف المسؤول الأمريكي أن الخلية دعمت جهود إنقاذ 4 رهائن، وعملت مع القوات الإسرائيلية في عملية تحريرهم.

وذكرت الشبكة الأمريكية أن القوات الإسرائيلية استعدت لأسابيع لهذه العملية بمشاركة مئات الأفراد من الجيش، وجهاز المخابرات الداخلي، ووحدة خاصة من الشرطة.

المصدر : الجزيرة مباشر