عشرات الآلاف من الإسرائيليين يتظاهرون للمطالبة بإبرام صفقة تبادل أسرى (فيديو)

تظاهر عشرات الآلاف من الإسرائيليين، مساء السبت، في مدن عدة للمطالبة بإبرام صفقة تبادل أسرى، وذلك في أعقاب تحرير 4 من الأسرى في عملية عسكرية بمخيم النصيرات وسط قطاع غزة.

وظهر السبت، أعلن الجيش الإسرائيلي أنه تمكن من تحرير 4 أسرى في عملية خاصة بمخيم النصيرات.

يأتي ذلك تزامنا مع استشهاد 210 فلسطينيين وإصابة أكثر من 400 في مجزرة ارتكبتها قوات الاحتلال بعد قصف مدفعي وجوي عنيف استهدف مخيم النصيرات.

وأفادت هيئة البث الإسرائيلية الرسمية بأن عشرات الآلاف تظاهروا وسط مدينة تل أبيب، للمطالبة بإبرام صفقة تبادل وإقالة حكومة بنيامين نتنياهو.

ووفق الهيئة، طالب المتظاهرون بعدم نسيان 120 أسيرا ما زالوا في قطاع غزة.

وقمعت الشرطة الإسرائيلية عشرات المتظاهرين باستخدام المياه العادمة، واعتدت على عدد منهم بالضرب، وفق هيئة البث الرسمية.

كما اعتقلت الشرطة 10 متظاهرين بتهمة إثارة الشغب، وفق الهيئة.

وشهدت مناطق أخرى في أنحاء إسرائيل مظاهرات تطالب بإبرام صفقة تبادل أسرى، من بينها حيفا وكفار سابا وقيسارية ورعنانا ومفترق كركور (شمال).

وفي وقت سابق، قالت صحيفة يديعوت أحرونوت “على خلفية تحرير المحتجزين الأربعة اليوم، تظاهر نحو 1000 شخص عند تقاطع كركور (شمال) مطالبين بمواصلة العمل على إطلاق سراح المحتجزين الآخرين عبر إبرام صفقة.

ووفق الصحيفة، رفع المتظاهرون لافتات كُتب عليها “الفرحة بالإفراج عن المحتجزين ممزوجة بالحزن والقلق على مصير المحتجزين الـ120 الآخرين”.

نتنياهو يحض غانتس على عدم الاستقالة

في السياق، حضّ نتنياهو الوزير بيني غانتس على عدم الاستقالة من حكومة الحرب، بعد تلويحه بهذا الأمر لغياب استراتيجية لفترة ما بعد الحرب في قطاع غزة.

وقال نتنياهو على منصة إكس “أدعو بيني غانتس. لا تغادر حكومة الطوارئ”، مضيفا أن الوقت هو “للوحدة وليس للانقسام”.

وقبيل ذلك، أعلن غانتس إلغاء مؤتمر صحفي توقعت وسائل الإعلام الإسرائيلية إمكان أن يعلن خلاله الاستقالة.

وجاء الإلغاء بعد أن أعلنت قوات الاحتلال أنها حررت 4 رهائن أحياء في وسط قطاع غزة.

وقال غانتس بعد العملية “إلى جانب الفرحة المبرَّرة بالإنجاز، يجب أن نتذكر كل التحديات التي تواجهها إسرائيل”.

وأضاف “لذلك أقول لرئيس الوزراء والقيادة برمتها: اليوم يجب أن ننظر بمسؤولية إلى ما هو صحيح وممكن للمضي قدما”.

وكان غانتس قد طالب حكومة الحرب بتبني “خطة عمل” بشأن فترة ما بعد الحرب في قطاع غزة، وإلا فإنه “سيضطر إلى الاستقالة من الحكومة”، محددا يوم 8 يونيو/حزيران الجاري موعدا نهائيا.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات