“وصمة عار في جبين الإنسانية”.. الأزهر يندد بمجزرة النصيرات وسط قطاع غزة

مجزرة النصيرات راح ضحيتها نحو 200 شهيد و400 جريح
مجزرة النصيرات راح ضحيتها نحو 210 شهداء و400 جريح (الأناضول)

أدان الأزهر الشريف المجزرة التي ارتكبها جيش الاحتلال الإسرائيلي، أمس السبت، في مخيم النصيرات وسط قطاع غزة، حيث استشهد نحو 210 فلسطينيين.

وقال الأزهر في بيان “ندين بأشد العبارات المجزرة الوحشية التي ارتكبها إرهابيو الاحتلال الصهيوني المجرم، تجاه المدنيين في مخيم النصيرات، والتي راح ضحيتها أكثر من 200 شهيد و400 جريح، في جريمة جديدة تضاف إلى السجل الصهيوني الأسود تجاه الفلسطينيين أصحاب الأرض”.

وأضاف “ويندد الأزهر باستمرار دعم بعض الأنظمة والحكومات ومباركتهم لإجرام هذا الكيان الغاشم، وارتكابه للمجازر الدموية تجاه المدنيين العزل، بما يؤكد للعالم أجمع أنها حرب إبادة جماعية تجري على أرض فلسطين”.

وطالب الأزهر المجتمع الدولي و”أصحاب الضمير الحر” بوقف نزيف الدم في غزة، وحماية المدنيين من الأطفال والنساء والشيوخ وإغاثتهم، كما طالب بمحاسبة الاحتلال الإسرائيلي وملاحقته على “انتهاكه” القوانين والأعراف الدولية، الذي يمثل “وصمة عار في جبين الإنسانية”، وفقًا للبيان.

وصباح أمس السبت، نفّذ جيش الاحتلال الإسرائيلي عملية عسكرية في مخيم النصيرات بهدف تخليص 4 أسرى أحياء، ومن أجل استعادتهم، شن الاحتلال قصفًا عنيفًا في محيط موقع العملية، مما أدى إلى حدوث مجزرة راح ضحيتها 210 شهداء وأكثر من 400 مصاب، وفقًا للمكتب الإعلامي الحكومي في غزة.

المصدر : الجزيرة مباشر