أول تعليق لحماس بعد إفراج الاحتلال عن مدير مجمع الشفاء وعشرات من معتقلي غزة

إثر الحالة التي ظهر عليها الأسرى

علامات الإنهاك الجسدي والنفسي ظهرت واضحة على المعتقلين المفرج عنهم من سجون الاحتلال
علامات الإنهاك الجسدي والنفسي ظهرت واضحة على المعتقلين المفرج عنهم من سجون الاحتلال (غيتي)

علقت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في بيان صحفي، اليوم الاثنين، على ما وصفته “بالحالة التي ظهر عليها الأسرى الذين أفرج عنهم جيش الاحتلال الفاشي اليوم، وما يبدو عليهم من علامات الهُزال والإنهاك الجسدي والنفسي، وآثار التعذيب الواضحة، وما أدلَوا به من شهاداتٍ مُرَوِّعة حول الأوضاع المأساوية التي يعيشها المختطفون من قطاع غزة داخل معتقلات الاحتلال”.

وقال البيان إن كل هذا “يؤكّد السلوك الإجرامي لحكومة الاحتلال الفاشية، المتحدّية لكافة القوانين الإنسانية، والتي ترتكب يوميًّا جرائم حرب موصوفة، دون أن تجد أي رادع”.

ومضى البيان إلى القول إن “هذه الجرائم المستمرة، بحق المدنيين العزّل في قطاع غزة، والتي تجاوَزَت كل حدّ، وما يتعرّض له الأسرى في سجون الاحتلال، والمعتقلون في مراكز اعتقال جيشه الإرهابي، تتم بقرار من حكومة الاحتلال، ضمن سياستها الفاشية باستهداف شعبنا الفلسطيني وإبادته، بغطاء كامل من الإدارة الأمريكية المتواطئة مع انتهاكاتٍ فاضحة للقوانين الدولية”.

المطالبة بتدخل المجتمع الدولي

وطالب البيان المجتمع الدولي والأمم المتحدة ومؤسساتها “بالعمل الفوري على وقف هذه المجزرة التي تنفّذها حكومة الاحتلال النازية، وضرورة حماية الأسرى والمعتقلين، والمدنيين في مناطق الصراع”.

وأضاف البيان “ندعو اللجنة الدولية للصليب الأحمر إلى ضرورة التحرك وكشف مصير آلاف المعتقلين الفلسطينيين الذين اختطفهم جيش الاحتلال من قطاع غزة، ويعمل على إخفائهم قسرًا في ظروف لا إنسانية”.

أبو سلمية أكد أن بعض المعتقلين فقدوا حياتهم جراء التعذيب (رويترز)
أبو سلمية أكد أن بعض المعتقلين استشهدوا جراء التعذيب (رويترز)

تعذيب المعتقلين في مراكز التحقيق

وفي أول تصريح له عقب الإفراج عنه، أكد محمد أبو سلمية مدير مجمع الشفاء الطبي في مدينة غزة خلال مؤتمر صحفي الاثنين أن “الأسرى يتعرضون لكل أنواع التعذيب، والكثير من الأسرى توفوا في مراكز التحقيق”.

وأفرجت القوات الإسرائيلية اليوم عن 50 معتقلا من قطاع غزة بينهم أبو سلمية. وقال أبو سلمية “هناك جريمة ترتكب بحق الأسرى، عشرات الأسرى يذوقون العذاب الجسدي والنفسي، بعضهم استشهد في أقبية التحقيق”.

أهالي المعتقلين المفرج عنهم كانوا في انتظارهم
أهالي المعتقلين المفرج عنهم كانوا في انتظارهم (غيتي)

وتتهم إسرائيل حماس التي تحكم قطاع غزة منذ عام 2007، باستخدام المستشفيات لأغراض عسكرية وهو ما تنفيه الحركة.

وكانت القوت الإسرائيلية قد اعتقلت الطبيب أبو سلمية في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي. وفي مايو/أيار الماضي، استشهد الطبيب عدنان البرش في أحد السجون الإسرائيلي، وقالت منظمات حقوقية فلسطينية إنه قضى تحت التعذيب.

المصدر : الجزيرة مباشر