الاحتلال يفرج عن مدير مجمع الشفاء محمد أبو سلمية بعد اعتقاله لأكثر من 7 أشهر (فيديو)

هيئة البث الإسرائيلية: عملية الإفراج جاءت بسبب امتلاء السجون

أفرج جيش الاحتلال الإسرائيلي، صباح اليوم الاثنين، عن أكثر من 50 أسيرا فلسطينيا من غزة، بينهم مدير مجمع الشفاء الطبي محمد أبو سلمية بعد أكثر من 7 أشهر من اعتقاله.

وظهر أبو سلمية فاقدًا الكثير من وزنه، وتحدّث في مقابلة مع الصحفيين عن تفاصيل اعتقاله وظروف السجون الحالية، وقال “الأسرى يمرون بأوضاع مأساوية لم يشهدها الشعب الفلسطيني منذ النكبة في عام 1948، بما فيهم الأسرى القدامى والجدد، الجميع يعاني من إهانة جسدية وصعوبات في الطعام والشراب، ويجب أن يكون للمقاومة كلمة حاسمة للإفراج عن الأسرى”.

وتابع “الأسرى القدامى يعانون الأمرين ومنهم من قضى أكثر من 20 عامًا داخل السجون، ويجب تبييض السجون من الأسرى”.

وأضاف “الاحتلال يعتقل الآن الجميع بما فيهم الكوادر الطبية، وهناك من استشهد داخل السجون الإسرائيلية، العدو المجرم أثبت مدى إجرامه بتعامله مع الطواقم الطبية”.

لا أدوية للأسرى

وأشار أبو سلمية إلى أن الاحتلال يرفض بشكل قاطع إعطاء الأسرى أيّ دواء يحتاجون إليه؛ مما أدى إلى استشهاد العديد منهم وتدهور صحة بعض آخر.

وأكد أبو سلمية أنه سيعود إلى العمل فورًا، وأنه سيسعى من أجل إعادة بناء مجمع الشفاء الطبي -أكبر مستشفيات قطاع غزة- في أسرع وقت.

وأبو سلمية هو طبيب أطفال فلسطيني بارز، تولى منصب المدير الطبي لمستشفى النصر عام 2007، ثم تولى إدارة مستشفى الرنتيسي عام 2015، وبعدها أصبح مديرا لمستشفى الشفاء عام 2019 حتى اعتقاله في 23 نوفمبر/تشرين الثاني 2023.

أسرى مفرج عنهم محاصرون في خان يونس

في سياق متصل، أفاد مراسل الجزيرة مباشر بغزة، أن مدفعية الاحتلال أطلقت قذائفها بشكل متواصل شرق القرارة بخان يونس؛ مما دفع عشرات العائلات للنزوح مجددًا.

وأكد أن أكثر من 30 أسيرًا ممن أطلق سراحهم من شرق القرارة، ما زالوا محاصرين بالمنطقة بعد إطلاق آليات الاحتلال قذائفها هناك.

امتلاء السجون

وقالت هيئة البث الإسرائيلية إن إطلاق سراح مدير مجمع الشفاء وآخرين، جاء بسبب امتلاء السجون، في حين اعتبر وزير الأمن القومي المتطرف إيتمار بن غفير أن الإفراج عنهم بمثابة “إهمال أمني”، وأضاف “حان الوقت لإرسال رئيس الشاباك إلى منزله”.

وإثر الغضب في أوساط الوزراء والسياسيين الإسرائيليين، نقلت إذاعة جيش الاحتلال عن مكتب وزير الدفاع يوآف غالانت زعمه “لم نكن على علم بقرار الإفراج عن مدير مستشفى الشفاء”.

وقبل أيام ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن سلطات الاحتلال تدرس إطلاق سراح عشرات السجناء الأمنيين من غزة لإفساح المجال لاعتقال عدد مشابه في السجون الإسرائيلية، التي تعاني من الاكتظاظ الشديد.

وأفادت هيئة البث الرسمية بإلغاء نحو 20 اعتقالًا في الضفة الغربية بسبب الاكتظاظ في السجون، ويهدف الإفراج عن بعض المعتقلين الإداريين إلى إتاحة أماكن الاعتقال لمن يشكلون درجة أعلى من الخطورة، وتحتاج الأجهزة الأمنية إلى استجوابهم، حسب الهيئة.

وكانت مصلحة السجون ووزارة الأمن القومي الإسرائيلية قد أعلنتا في مطلع شهر إبريل/نيسان الماضي أن “سعة السجون تبلغ 14500 سجين، في حين أن العدد الفعلي للسجناء يزيد على 21000 سجين.

ونظرًا لنسبة الإشغال المرتفعة التي تصل إلى نحو 50% من مراكز الاحتجاز، والزيادة المستمرة لعشرات المعتقلين يوميًّا، لن تتمكن مصلحة السجون الإسرائيلية في غضون أيام قليلة من استيعاب سجناء أمنيين إضافيين”.

المصدر : الجزيرة مباشر