السودان.. قوات الدعم السريع تسيطر على مواقع استراتيجية وسقوط مدنيين في الفاشر والخرطوم

دبابة عسكرية مدمرة في أحد شوارع أم درمان (رويترز)

أعلنت قوات الدعم السريع، اليوم الاثنين، سيطرتها على اللواء 67 مشاة واللواء 165 مدفعية التابعَين للفرقة 17 مشاة، بمدينة سنجة عاصمة ولاية سنار جنوب شرقي السودان، وسط تصاعد القتال مع الجيش.

ويتواصل القتال المستعر بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع في مناطق عدة بمدينة الفاشر والعاصمة الخرطوم ومدينة سنجة بولاية سنار.

وذكرت تنسيقية لجان مقاومة الفاشر بشمال دارفور غربي السودان أن ثمانية مدنيين قُتلوا وأُصيب 11 آخرون، جراء قصف قوات الدعم السريع مسجدا في حي التجانية شرقي المدينة خلال صلاة الظهر.

وأفادت مصادر محلية للجزيرة مباشر بأن ستة مدنيين بينهم نساء وأطفال لقوا مصرعهم وأصيب نحو 18 آخرين، إثر قصف طائرة مسيّرة تابعة لقوات الدعم السريع حي التجانية شرقي مدينة الفاشر بولاية شمال دارفور.

وأضافت المصادر أن أصوات المضادات الأرضية التابعة للجيش سُمعت بالتزامن مع تحليق الطائرة المسيّرة في المنطقة.

وأوضحت المصادر أن اشتباكات متقطعة بين الجيش والحركات المتحالفة معه من جهة وقوات الدعم السريع من جهة أخرى اندلعت بالمحورين الشمالي والشرقي من الفاشر.

موجة نزوح وتدمير في سنار

في مدينة سنجة عاصمة ولاية سنار جنوب شرقي السودان، أعلنت مصادر محلية أن الطيران الحربي التابع للجيش أغار على عدد من مواقع الدعم السريع غرب وشمال ووسط المدينة. وأفادت بأن أصوات المضادات الأرضية التابعة لقوات الدعم السريع سُمعت وهي تحاول التصدي للغارات.

ولليوم الثالث على التوالي، تشهد مدينة سنجة وضواحيها موجة نزوح كبيرة باتجاه ولاية القضارف شرقي السودان وإقليم النيل الأزرق جنوب شرقي البلاد، نتيجة الاشتباكات العنيفة والقصف المستمر.

تجدُّد الاشتباكات في الخرطوم

وفي العاصمة الخرطوم، أفاد شهود عيان بتجدد الاشتباكات بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع في أحياء يثرب وجبرة والشجرة المتاخمة لسلاح المدرعات التابع للجيش جنوبي الخرطوم.

وكانت أصوات الانفجارات والأسلحة المتوسطة والخفيفة مسموعة في محيط القاعدة العسكرية.

ويشهد السودان منذ أكثر من عامين صراعا عسكريا بين قوات الدعم السريع والجيش السوداني، في محاولة للسيطرة على مناطق استراتيجية في البلاد.

وقد أثارت هذه التطورات قلقا واسعا في الأوساط الدولية، حيث دعت الأمم المتحدة والعديد من الدول إلى الوقف الفوري للأعمال العسكرية والبدء في حوار شامل لحل الأزمة، وعبَّرت عن قلقها حيال تزايد عدد الضحايا المدنيين والنزوح الكبير للسكان نتيجة للصراع المستمر.

المصدر : الجزيرة مباشر