بعد فيديو الجزيرة.. حماس تعلق على استخدام الاحتلال معتقلي غزة دروعا بشرية

الرشق: ما حدث جريمة حرب مكتملة الأركان

مجموعة من المعتقلين الفلسطينيين الذين تعرضوا للتنكيل في السجون الإسرائيلية
مجموعة من المعتقلين الفلسطينيين الذين تعرضوا للتنكيل في السجون الإسرائيلية (غيتي)

قال عزت الرشق، القيادي في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) اليوم الاثنين، إن “استخدام جيش الاحتلال النازي المعتقلين الفلسطينيين دروعًا بشرية، خلال عملياته الإرهابية في قطاع غزة، جريمة حرب مكتملة الأركان، وانتهاك صارخ لكل قوانين الحروب وحقوق الأسرى، واستهتار بكل المواثيق والقوانين والمعاهدات الدولية”.

وأضاف الرشق أن جريمة الدروع البشرية “تأتي لتضاف لسجل الجرائم والانتهاكات التي يتعرض لها المعتقلون الفلسطينيون في معسكرات الاعتقال النازية، والتي شملت كل أشكال الانتقام الوحشي من تجويع وإذلال وتنكيل، وإهمال طبي متعمد، وحرمان من الغذاء والدَّواء، وتكسير للأطراف، وقتل بطيء، وإعدامات ميدانية”.

وطالب الرشق المجتمع الدولي بإدانة هذه الجريمة، كما طالب محكمة العدل الدولية، ومحكمة الجنايات الدولية بإضافة جرائم الدروع البشرية إلى ملف جرائم الحرب التي يُحاكم عليها قادة الاحتلال.

القانون الدولي يحظرها

ويحظر القانون الدولي واتفاق جنيف لعام 1949، على الجيوش استخدام المدنيين دروعا بشرية، كما تعتبره المحكمة الجنائية الدولية جريمة حرب.

وفي وقت سابق، نشرت قناة الجزيرة صورًا تظهر استخدام جنود إسرائيليين لأسرى فلسطينيين دروعًا بشرية في غزة.

وتظهر الصور إجبار جنود الاحتلال لأسيرين على البحث عن متفجرات وأنفاق، وتثبيت كاميرات على أجساد الأسرى للتحكم في حركتهم عن بعد، وإجبار أسير على دخول نفق بعد ربطه بحبل وتثبيت كاميرا على جسده.

كما تظهر الصور استخدام الجيش لأسير جريح درعا بشريا وإجباره على دخول منازل مدمرة في غزة، وإجبار أسرى على ارتداء ملابس عسكرية أثناء استخدامهم دروعا بشرية.

ومنذ 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، تشنّ إسرائيل حربا مدمّرة على قطاع غزة بدعم أمريكي، خلفت نحو 37 ألف شهيد وأكثر من 87 ألف جريح؛ مما أدخل تل أبيب في عزلة دولية، وتسبب في ملاحقتها قضائيا أمام محكمة العدل الدولية.

المصدر : الجزيرة مباشر