تقرير: أزمة في جيش الاحتلال مع زيادة عدد الضباط الراغبين في ترك الخدمة إلى نحو 9 أضعاف

ارتفاع درامي

قوات الاحتلال خلال إجلاء جنود جرحى سقطوا جراء المعارك في قطاع غزة (الفرنسية)

قالت القناة الـ12 الإسرائيلية إن أعداد الضباط الراغبين في ترك الخدمة بجيش الاحتلال الإسرائيلي في تزايد.

وأوضحت القناة أن حوالي 900 ضابط بالجيش -أغلبهم من رتبتي رائد ونقيب- طلبوا منذ بداية الحرب فسخ عقودهم بالخدمة في الجيش.

نحو 9 أضعاف

ويمكن ملاحظة مقدار الزيادة إذا قورنت بالمتوسط الطبيعي لترك الخدمة الذي يكون عادة بين 100 و120 ضابطا في العام كما ذكر الخبر.

وتُرجع القناة الزيادة في أعداد طلبات ترك الخدمة من قبل الضباط بالجيش إلى هجوم 7 أكتوبر/تشرين الأول وما تلاه من نزع الشرعية عن الجيش من قبل الجمهور وبعض السياسيين، وعدم التقدير والمكافأة لما يقدمونه من تضحيات.

ارتفع عدد الضباط والجنود الجرحى في جيش الاحتلال منذ بداية الحرب الإسرائيلية على غزة (رويترز)

أزمة بين رتب الجيش

وسلطت القناة الضوء على إدراك الجيش مؤخرًا وجود أزمة بين الرتب العسكرية في الجيش، وانتشار اتجاه ترك الخدمة.

كما ترى أن التحدي الذي يواجه الجيش الآن هو إبقاء هؤلاء الضباط في الخدمة، خاصةً أنهم في أواخر العشرينيات، ولديهم ما بين 15 و20 عامًا قادمًا للترقي في الرتب والتطور العسكري.

وبحسب بيانات جيش الاحتلال الإسرائيلي ارتفع عدد الجنود القتلى منذ بداية الحرب في 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي إلى 670، بينهم 316 بالمعارك البرية التي بدأت في 27 من الشهر نفسه.

كما تشير البيانات إلى إصابة 3977 ضابطا وجنديا منذ بداية الحرب، بينهم 2018 بالمعارك البرية.

المصدر : الجزيرة مباشر