تقرير: سلطات الاحتلال أعطت الأولوية لإجلاء الجنود الجرحى على المدنيين في 7 أكتوبر

في 7 أكتوبر 2023 نفذت "كتائب القسام" الجناح العسكري لحماس، هجوما مفاجئا على عشرات البلدات والقواعد العسكرية الإسرائيلية في غلاف قطاع غزة (غيتي - أرشيفية)

قالت القناة 12 الإسرائيلية إن السلطات أعطت الأولوية لإجلاء الجنود الجرحى على إجلاء المدنيين في السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وفي ذلك اليوم، نفذ المئات من مقاتلي كتائب القسام، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، هجوما مفاجئا على عشرات البلدات والقواعد العسكرية الإسرائيلية في غلاف قطاع غزة مما أدى إلى مقتل وإصابة المئات.

وفي السابع من أكتوبر 2023، أطلقت حماس وفصائل المقاومة الفلسطينية الأخرى في غزة عملية طوفان الأقصى، ردا على اعتداءات القوات والمستوطنين الإسرائيليين المتواصلة بحق الشعب الفلسطيني وممتلكاته ومقدساته، ولا سيما المسجد الأقصى في القدس المحتلة.

وتحت عنوان “النتائج القاسية للتحقيق في المعارك في البلدات القريبة من الحدود في 7 أكتوبر”، أشارت القناة 12 الإسرائيلية إلى أنه أُعطيت الأولوية لإجلاء الجنود الجرحى على إجلاء المدنيين.

ونقلت القناة الإسرائيلية عن الجنرال احتياط ميكي أدلشتاين، المسؤول عن الإخفاقات في 7 أكتوبر، في لقاء مع سكان بعض البلدات في غلاف قطاع غزة، قوله “تم ارتكاب العديد من الإخفاقات العملياتية الرئيسية، بما في ذلك إجلاء الجنود الجرحى قبل المدنيين”.

وأضاف “فيما يتعلق بمسألة الإجلاء، هناك أماكن لم تكن الأمور فيها طبيعية، تم إجلاء جنود الجيش الإسرائيلي أولا، وهذا ما حدث أيضا، ولم يفرضوا النظام”.

وتابع أدلشتاين “كل هذه الأمور تظهر في التحقيقات، وأستطيع أن أقول إنه تم إجلاء العديد من المدنيين أيضا، ولكن هناك أماكن تم فيها ذلك بشكل غير صحيح”.

لجنة تحقيق في هجمات 7 أكتوبر

وما زال يتعين على الحكومة الإسرائيلية تشكيل لجان للتحقيق بما حدث في 7 أكتوبر.

وكان العديد من القادة العسكريين والأمنين الإسرائيليين قد رأوا أن ما جرى في 7 أكتوبر يمثل إخفاقا سياسيا وأمنيا وعسكريا.

ويتعرض رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لانتقادات واسعة النطاق، على خلفية فشل التنبؤ السابق بهجوم فصائل المقاومة الفلسطينية على مستوطنات إسرائيل المحاذية للقطاع، وطريقة تعاطيه مع ملف الأسرى في غزة.

وفي 23 من مايو/أيار الماضي، قال نتنياهو في بيان إن ادعاء المؤسسة العسكرية أنه تم تحذيره قبل 7 أكتوبر من هجوم محتمل من غزة “مناف للحقيقة”.

وتابع نتنياهو أن “تقييمات المؤسسة الأمنية لا تشير إلى أي تحذير من نية حماس مهاجمة إسرائيل، بل تقدم تقييما معاكسا”، مشددا على أن “الأجهزة الأمنية ادعت دائما أن حماس تم ردعها”.

وسبق أن أكد نتنياهو أن تشكيل لجنة تحقيق رسمية في أحداث السابع من أكتوبر سيتم فقط بعد انتهاء الحرب.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات