“شبيه السنوار”.. هذا ما فعله الاحتلال بمعتقل من غزة ظنوا أنه زعيم حماس (فيديو)

الرجل أفرج عنه رفقة أكثر من 50 آخرين بينهم كوادر طبية

زعيم حماس في غزة يحيى السنوار (الأناضول)

روى معتقل سابق في غزة التعذيب الوحشي الذي عُرّض له على مدى أشهر في سجون الاحتلال الإسرائيلي، بعد أن ظن الجنود أنه زعيم حماس في غزة يحيى السنوار.

وقال بعد الإفراج عنه اليوم الاثنين رفقة أكثر من 50 آخرين “اتهموني بأنني السنوار، وضعوا السلاح في رأسي والكلبشات الكبار في يدي وبقيت أعاني 3 شهور”، وأشار إلى أن الاحتلال عذّبه “بطريقة خاصة”.

الإفراج عن 50 أسيرا

وأفرج جيش الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الاثنين، عن 50 معتقلا فلسطينيا عبر الحدود الشرقية لوسط وجنوب قطاع غزة، بينهم مدير مجمع الشفاء الطبي بمدينة غزة الدكتور محمد أبو سلمية، بعد أكثر من 7 أشهر من اعتقاله.

ووصل المفرج عنهم إلى مستشفى شهداء الأقصى بمدينة دير البلح (وسط) ومستشفى ناصر بمدينة خان يونس (جنوب).

وقالت هيئة البث الإسرائيلية إن إطلاق سراح مدير مجمع الشفاء وآخرين جاء بسبب امتلاء السجون، في حين اعتبر وزير الأمن القومي الإسرائيلي المتطرف إيتمار بن غفير أن الإفراج عنهم بمثابة “إهمال أمني”، وأضاف “حان الوقت لإرسال رئيس الشاباك إلى منزله”.

اكتظاظ شديد

وقبل أيام، ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن سلطات الاحتلال تدرس إطلاق سراح عشرات السجناء الأمنيين من غزة لإفساح المجال لاعتقال عدد مشابه في السجون الإسرائيلية التي تعاني من الاكتظاظ الشديد.

وأفادت هيئة البث الرسمية بإلغاء نحو 20 قرار اعتقال في الضفة الغربية بسبب الاكتظاظ في السجون، ويهدف الإفراج عن بعض المعتقلين الإداريين إلى إتاحة أماكن الاعتقال لمن يشكلون درجة أعلى من الخطورة، وتحتاج الأجهزة الأمنية إلى استجوابهم، حسب الهيئة.

وكانت مصلحة السجون ووزارة الأمن القومي في إسرائيل قد أعلنتا في مطلع شهر إبريل/نيسان الماضي أن “سعة السجون تبلغ 14500 سجين، في حين أن العدد الفعلي للسجناء يزيد على 21000 سجين”.

المصدر : الجزبرة مباشر