مدير مجمع الشفاء يكشف عن “نكبة” داخل سجون الاحتلال وأهوال فترة الاعتقال (فيديو)

الاحتلال أفرج عن 50 أسيرا بينهم عدد من الكوادر الطبية

قال مدير مجمع الشفاء الطبي في غزة محمد أبو سلمية إن الأسرى الفلسطينيين يتعرضون لكل أنواع العذاب في سجون الاحتلال، وإن الأسرى القدامى محرومون من جميع حقوقهم.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي اليوم الاثنين بمجمع ناصر الطبي في خان يونس حيث كشف أبو سلمية -الذي بدا هزيلا وفقد الكثير من وزنه- تفاصيل اعتقاله ومعاناة الأسرى داخل سجون الاحتلال.

نكبة داخل السجون

وقال مدير مجمع الشفاء إن “الأسرى يمرون بأوضاع مأساوية لم يشهدها الشعب الفلسطيني منذ النكبة في عام 1948، بما فيهم الأسرى القدامى والجدد، الجميع يعاني من إهانة جسدية وصعوبات في الطعام والشراب”.

وأشار أبو سلمية إلى أن الاحتلال أطلق اليوم سراح نحو 50 أسيرا بينهم عدد من الكوادر الطبية.

وأكد أن الكثير من الأسرى استشهدوا تحت التعذيب وبعضهم بترت قدمه بسبب عدم تقديم العلاج لمرضى السكري.

وكشف عن أن كثيرًا من الأسرى توفوا وهم في مراكز التحقيق ويمنع عنهم الطعام والدواء، وفقد معظم الأسرى ما يزيد على 30 كيلوغراما من أوزانهم.

تعذيب شبه يومي

وقال أبو سلمية كان هناك تعذيب شبه يومي في السجون الإسرائيلية، وأوضح أنه تعرض لتعذيب شديد وكسر إصبعه الصغيرة، كما ضُرب رأسه وسال الدم منه عدة مرات بسجون الاحتلال.

وأضاف “تنقّلنا بين أكثر من سجن إسرائيلي وفي سجن عوفر يعيش الأسير منذ عدة شهور على رغيف واحد من الخبز يوميًّا”.

واستغرب أبو سلمية ردود بعض وزراء الحكومة الإسرائيلية الذين استنكروا خروجه من المعتقل، قائلًا “يستحيل ألا تعرف الحكومة الإسرائيلية بخروجي من السجن، نحن خرجنا بشكل رسمي وبدون صفقة، ولم يوجه لي الاحتلال أي تهمة رغم أني تعرضت لـ3 محاكمات”.

وأضاف “المحكمة الإسرائيلية قالت لي بالحرف الواحد إنه لا يوجد اتهام ضدي وإني موقوف حتى إشعار آخر”.

“سأعود إلى العمل”

وأدان أبو سلمية بشدة تدمير الاحتلال مجمع الشفاء الطبي ووعد بأنه خلال أشهر قليلة سيعود مجمع الشفاء الطبي -أكبر مستشفيات قطاع غزة- إلى العمل مجددًا.

وكان جيش الاحتلال الإسرائيلي، قد أفرج صباح اليوم، عن أكثر من 50 أسيرا فلسطينيا من غزة، بينهم أبو سلمية بعد أكثر من 7 أشهر من اعتقاله.

وقالت هيئة البث الإسرائيلية إن إطلاق سراح مدير مجمع الشفاء وآخرين، جاء بسبب امتلاء السجون، في حين اعتبر وزير الأمن القومي المتطرف إيتمار بن غفير أن الإفراج عنهم بمثابة “إهمال أمني”، وأضاف “حان الوقت لإرسال رئيس الشاباك إلى منزله”.

المصدر : الجزبرة مباشر