“جمعنا الأطفال أشلاء”.. شهود عيان يروون تفاصيل مجزرة مدرسة العودة في خان يونس (فيديو)

“ابني أصم ولقيته أشلاء”

ضمن التصعيد المستمر في الأيام الأخيرة، ارتكب الاحتلال الإسرائيلي مجزرة جديدة في حق النازحين بمدرسة العودة شرقي مدينة خان يونس جنوبي قطاع غزة.

وحسب شهود عيان، أسفرت المجزرة عن أكثر من 30 شهيدًا بعد قصفهم بصواريخ أباتشي.

وقالت هاجر قديح، خالة أحد الشهداء ونازحة في خيام مجاورة للمدرسة “شفنا طيارة الأباتشي وهي بتلفلف بعيدة عن المكان، وفجأة صارت الضربة، رحنا نجري على المدرسة لقينا الشهداء مرميين”.

وأضافت عصمة أبو جامع “كنا في الخيم مش بعيد عن المدرسة، شفت الدخنة بعد القصف، وبعدين وصلني اتصال بيقولوا ابن أخويا استشهد”.

“ابني أصم ولقيته أشلاء”

وقال محمد أبو دقة، والد أحد الشهداء “ابني ما بيسمعش، أصم، استهدفه الصاروخ ولقيته مقطع أشلاء، أغلبية الشهداء أطفال ولقيناهم أشلاء مقطعين في الشارع”.

واستدرك “ناس مدنيين قاعدين في المدرسة نازحين، بيستهدفوا النازحين، وين بدهم يروحوا؟”.

ويستمر القصف الإسرائيلي في استهداف أحياء مدينة غزة بشكل واسع، بما في ذلك حي التفاح وحي الدرج وحي الشجاعية وحي تل الهوى والمنطقة الوسطى، حيث تُستهدف المنازل والأسواق والمدارس بشكل مباشر من قِبل الطائرات الحربية والمدفعية الإسرائيلية.

المصدر : الجزيرة مباشر