بايدن: قرار المحكمة العليا بشأن ترمب سابقة خطيرة تهدد سيادة القانون (فيديو)

انتقد الرئيس الأمريكي جو بايدن بشدة حكم المحكمة العليا بمنح المرشح الجمهوري والرئيس السابق دونالد ترمب “حصانة جزئية” من الملاحقة القضائية، واعتبره انتصارا لمنافسه.

وقال بايدن خلال مؤتمر صحفي، مساء الاثنين، “قرار المحكمة العليا جعل الرئيس ملكا فوق القانون، وهو ما يجعلنا نخشى على نظامنا الديمقراطي”.

ويرى بايدن أن قرار المحكمة العليا جعل “بوسع أي رئيس أمريكي أن يتجاهل القانون”، معتبرًا أن القرار “سابقة خطيرة” تهدد سيادة القانون في الولايات المتحدة.

وتابع “قبل 4 سنوات ترمب وجه مجموعة من المجرمين وهاجموا مقر السلطة وهاجموا الشرطة ونادوا بشنق نائب الرئيس، كانت أحلك الأيام في تاريخ الولايات المتحدة”.

وأكد الرئيس الأمريكي أنه “من حق الشعب أن يعرف ماذا حدث في 6 يناير -هجوم الكابيتول- لكن الآن بات من الصعب حدوث ذلك بعد قرار المحكمة العليا”.

قرار المحكمة العليا الأمريكية

وكانت المحكمة العليا الأمريكية قد خلصت في حكمها، مساء أمس الاثنين، إلى أن ترمب يتمتع بـ”حصانة جزئية” من الملاحقة القضائية بصفته رئيسا سابقا، وهو حكم قد يؤجل محاكمته بتهمة التآمر لقلب نتائج انتخابات 2020 الرئاسية، وبمقتضاه تعود القضية المرفوعة ضد ترمب إلى محكمة أدنى.

واعتبرت المحكمة أن الرؤساء السابقين لهم الحصانة من الملاحقة الجنائية فيما يندرج ضمن سلطتهم الدستورية، ولا تحق لهم الحصانة المطلقة من الملاحقة في أفعال لها صبغة شخصية.

وجاء الحكم على خلفية القضية المرفوعة ضد الرئيس السابق دونالد ترمب بشأن دوره في أحداث السادس من يناير/كانون الثاني 2021 عندما اقتحم الآلاف من أنصاره مبنى الكابيتول في محاولة لتعطيل التصديق على نتائج الانتخابات التي فاز بها منافسه الديمقراطي جو بايدن.

وقبل أيام، شهدت الولايات المتحدة مناظرة تاريخية بين المرشحين الأقوى للانتخابات الرئاسية بايدن وترمب، وفيها تفوق ترمب على نظيره بشكل كبير حسب استطلاعات للرأي؛ مما أدى إلى ردود واسعة داخل حزبه، وبرزت أصوات تطالب بانسحابه من السباق الرئاسي وتقديم مرشح آخر بدلًا منه عن الحزب الديمقراطي.

المصدر : الجزيرة مباشر