بوساطة قطرية.. رئيس فنزويلا يعلن استئناف المحادثات المباشرة مع واشنطن

الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو
الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو (رويترز)

قال الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو إنه قبل اقتراحا لاستئناف المحادثات المباشرة مع الولايات المتحدة بوساطة قطرية.

وتأتي الخطوة قبل أقل من شهر من الانتخابات الرئاسية الفنزويلية ورغم إعادة واشنطن فرض عقوبات على قطاع النفط الفنزويلي.

وقطعت الولايات المتحدة العلاقات الدبلوماسية مع فنزويلا بعد إعادة انتخاب مادورو في 2018 باقتراع اعتبر الغرب نتائجه مزوّرة.

واعترفت واشنطن بزعيم المعارضة خوان غوايدو رئيس البرلمان آنذاك بعدما أعلن نفسه رئيسًا موقّتًا في يناير/ كانون الثاني 2019.

وفرضت الولايات المتحدة حزمة عقوبات على كراكاس في محاولة لإخراج مادورو من السلطة، من بينها منع فنزويلا منذ عام 2019 من بيع نفطها الخام الذي يمثل 96% من إيرادات البلاد، في السوق الأمريكية.

وساطة قطرية

وقال مادورو في بث تلفزيوني “بعد التفكير في الأمر، قبلت. وستستأنف المحادثات يوم الأربعاء المقبل مع حكومة الولايات المتحدة بموجب الاتفاقات الموقعة في قطر وبهدف إعادة إرساء شروط الحوار”.

وأضاف مادورو أن المفاوض الرسمي الفنزويلي ورئيس الجمعية الوطنية خورخي رودريجيز سيسافر للمشاركة في المحادثات.

وكانت واشنطن وكراكاس قد توصلتا في أواخر 2023 إلى اتفاق لتبادل السجناء بعد أشهر من المفاوضات بوساطة قطرية.

وفي منتصف إبريل/ نيسان الماضي أعلنت الولايات المتحدة إعادة فرض عقوبات على قطاعي النفط والغاز الفنزويليين، متهمة حكومة مادورو بمواصلة سياسة قمع المعارضة قبل الانتخابات الرئاسية المقررة في 28 يوليو/ تموز الجاري.

وبعد إعادة فرض العقوبات الأمريكية اتهمت حكومة مادورو الولايات المتحدة بانتهاك اتفاق قطر.

وكانت الولايات المتحدة علّقت بعض العقوبات المفروضة على كراكاس، بعد موافقة حكومة مادورو والمعارضة في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي على إجراء انتخابات حرة ونزيهة في العام 2024 بحضور مراقبين دوليين.

وتعد فنزويلا من بين الدول التي بها أكبر احتياطي من النفط في العالم، لكنّ إنتاجها تراجع بشكل حادّ بعد أعوام من العقوبات وسوء الإدارة لهذا القطاع الحيوي.

المصدر : وكالات