مصرع وإصابة العشرات جراء التدافع خلال تجمع ديني في الهند (فيديو)

اختناق ودهس تحت الأقدام

ارتفع عدد القتلى في الهند جراء تدافع خلال تجمع ديني هندوسي بولاية أوتار براديش شمالي البلاد إلى 116 شخصًا على الأقل بينهم نساء وأطفال، كما جُرح العشرات حسب ما أعلن مسؤول حكومي كبير، اليوم الثلاثاء.

وأفادت وسائل إعلام محلية بنقل العديد من المصابين إلى المستشفى لتلقي العلاج العاجل.

وأعلن رئيس الوزراء ناريندرا مودي عبر منصة إكس عن تعويض قدره 2400 دولار لأقرباء الضحايا و600 دولار للمصابين في “الحادث المأساوي”.

اختناق ودهس تحت الأقدام

وأظهرت مقاطع فيديو انتشرت عبر منصة إكس مشاهد لجثث ضحايا ملقاة على الأرض، وأخرى لنقل أعداد من الضحايا في سيارات، بينما بدت الصدمة والحزن على الحاضرين.

وقال رام موهان تيواري، أحد المسؤولين الطبيين في ولاية أوتار براديش، لوكالة الصحافة الفرنسية “استقبلنا العديد من الجثث حتى الآن، وما زلنا نتلقى المزيد منها”.

وقال أوميش كومار تريباثي، المسؤول الطبي الآخر في الولاية “استقبلنا العديد من الجرحى أيضًا، السبب الرئيسي هو التدافع”.

وقالت تشايترا في، وهي مسؤولة كبيرة في ولاية أوتار براديش، إن بعض الأشخاص فقدوا الوعي بسبب الرطوبة العالية، وفي الوقت الذي كان يحاول فيه أشخاص آخرون الخروج، سقط البعض مما أدى إلى التدافع. وأضافت أن معظم الوفيات نتجت عن الاختناق والدهس تحت الأقدام.

116 قتيلًا في تدافع خلال تجمع ديني في الهند (رويترز)

تكريم “شيفا”

وتجمعت حشود لتكريم الإله الهندوسي “شيفا” في مدينة هاثراس، على بُعد نحو 140 كيلومترًا جنوب شرق نيودلهي، حيث تجمَّع آلاف الأشخاص لحضور فعالية لـ”صلاة وخطبة” نظمها زعيم روحى محلي في خيمة قبالة طريق سريع بالولاية.

وشكّل رئيس وزراء ولاية أوتار براديش لجنة من كبار مسؤولي الشرطة والإدارة للتحقيق في الحادث. وسجلت الشرطة شكوى، وتبحث عن الزعيم الروحي نارايان ساكار هاري، المعروف أيضًا باسم بهول بابا.

معظم الوفيات من النساء والأطفال (رويترز)

حوادث مميتة في أماكن العبادة بالهند

ويتكرر وقوع حوادث مميتة في أماكن العبادة في الهند خلال الاحتفالات الدينية الكبرى. ففي عام 2016، قُتل 112 شخصًا على الأقل جراء انفجار ضخم نجم عن عرض محظور للألعاب النارية في معبد بمناسبة رأس السنة الهندوسية.

كما قُتل 115 شخصًا في 2013 جراء تدافع على جسر بالقرب من معبد في ولاية ماديا براديش بعد انتشار شائعة عن احتمال انهيار الجسر، في حين بلغ عدد المصلين في منطقة المعبد 400 ألف شخص.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات