نتنياهو يرد على تصريحات جنرالات في الجيش الإسرائيلي بشأن وقف الحرب (فيديو)

الجنرالات يريدون هدنة، فماذا يريد نتنياهو؟

رفض رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، اليوم الثلاثاء، ما أوردته صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية بشأن إمكانية إنهاء تل أبيب حربها على قطاع غزة مع وجود حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في إدارة القطاع، مشددًا على ضرورة تحقيق أهداف تلك الحرب.

الجنرالات يريدون هدنة

جاء ذلك في مقطع فيديو نشره نتنياهو عبر منصة إكس، بعد أن قالت الصحيفة “يريد كبار جنرالات إسرائيل بدء وقف إطلاق النار في غزة حتى لو أدى ذلك إلى إبقاء حماس في السلطة في الوقت الحالي”.

وتابعت الصحيفة “نظرًا لعدم تجهيزهم لمزيد من القتال بعد أطول حرب خاضتها إسرائيل منذ عقود، يعتقد الجنرالات أيضًا أن قواتهم تحتاج إلى وقت للتعافي في حال اندلاع حرب برّية ضد حزب الله اللبناني”.

وأردفت “يمكن للهدنة مع حماس أيضًا أن تسهل التوصل إلى اتفاق مع حزب الله، وفقًا للمسؤولين الذين تحدث معظمهم بشرط عدم الكشف عن هوياتهم لمناقشة مسائل أمنية حساسة”.

“لن ننهي الحرب”

ورد نتنياهو “مصادر مجهولة قدّمت إحاطة لصحيفة نيويورك تايمز، يقولون لها إن إسرائيل ستكون مستعدة لإنهاء الحرب قبل تحقيق جميع أهدافها”.

وأضاف “لا أعرف من هي تلك الأطراف، لكنني هنا لأوضح الأمر بشكل لا لبس فيه: لن يحدث ذلك، ولن ننهي الحرب إلا بعد أن نحقق جميع أهدافها، بما في ذلك القضاء على حماس، وإطلاق سراح جميع الرهائن”.

وتابع “لدى الجيش الإسرائيلي كل الوسائل لتحقيق تلك الأهداف. نحن لا نستسلم للأرواح الانهزامية، لا في صحيفة نيويورك تايمز ولا في أي مكان آخر، بل نحن مشبعون بروح النصر”، وفق زعمه.

من جهته، قال جيش الاحتلال في منشور على منصة إكس ردًّا على تقرير نيويورك تايمز، إنه مصمم على مواصلة القتال لتحقيق أهداف الحرب المتمثلة في “تدمير القدرات العسكرية والحكومية لحركة حماس، وإعادة المختطفين، وإعادة السكان في الشمال والجنوب إلى منازلهم بأمان”.

وأضاف “حتى الآن، تم تحقيق إنجازات مهمة في القتال في غزة، وسيواصل الجيش الإسرائيلي قتال حماس في كل مكان في قطاع غزة، إلى جانب مواصلة تعزيز الاستعداد للحرب في الشمال والجهود الدفاعية على جميع الحدود”.

جيش الاحتلال ينوي إنهاء القتال في غزة

وفي وقت سابق اليوم، نقلت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية عن المحلل العسكري عاموس هارئيل قوله، إن الجيش ينوي إنهاء القتال في غزة من دون التوصل إلى صفقة تبادل أسرى.

وتساءل عن كيفية إقناع الجمهور بأن الحكومة والجيش “حققا جزءًا كبيرًا من أهداف الحرب، رغم أن حماس لم تُهزم بشكل كامل، و120 محتجزًا في غزة لم يعودوا إلى ديارهم”.

كما قالت هيئة البث الرسمية إن المستوى السياسي سمح للجيش بأن ينتقل بصورة تدريجية إلى المرحلة الثالثة في القتال في قطاع غزة خلال الشهر الحالي.

وتعني المرحلة الثالثة، وفق تصريحات سابقة لمسؤولين إسرائيليين، الانتقال من القصف المكثف (العشوائي) إلى القصف المستهدف، بينما تتضمن المرحلة الحالية معارك برية بدأت في 27 من أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وقبل أسبوع، قالت إذاعة جيش الاحتلال إنه سيتحول بشكل كامل إلى الغارات في القطاع بكامله، وتقدّر المؤسسة الأمنية أنه “حتى في المرحلة الثالثة (من الحرب)، سيُطلب منا ترك فرقتين في غزة لمواصلة تنفيذ الغارات المتكررة”.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات