إخلاء المستشفى الأوروبي بالقوة.. حكومة غزة تحذر من أزمة غير مسبوقة و”الصحة العالمية” تعلق (فيديو)

“كارثة إنسانية”

أظهرت صور متداولة عملية نقل معدات طبية من مستشفى غزة الأوروبي شرقي خان يونس على شاحنات لنقلها إلى مجمع ناصر الطبي غربي المدينة، وذلك بعد إجبار سلطات الاحتلال الإسرائيلي المستشفى على الإخلاء.

“أزمة غير مسبوقة”

وندد المكتب الإعلامي الحكومي في غزة بإخلاء المستشفى، واصفا إياه بـ”كارثة إنسانية تُعمّق الأزمة الصحية في القطاع بشكل غير مسبوق”.

وأكد البيان أن “هذه الجريمة الجديدة تتواصل ضمن سلسلة جرائم الاحتلال بحق المستشفيات بشكل مقصود ومتعمَّد، بهدف خلق أزمة إنسانية وصحية في غزة”.

وأشار البيان إلى أن الاحتلال “أخرج 34 مستشفى عن الخدمة، مما يزيد الضغط على الطواقم الطبية والمراكز الصحية المتبقية، وخاصة مستشفى شهداء الأقصى في المحافظة الوسطى الذي أصبح هو الوحيد الذي يقدم الخدمات الصحية في ظل وجود أعداد مضاعفة من المرضى والجرحى”.

وحمّل المكتب الإعلامي الحكومي الاحتلال الإسرائيلي والإدارة الأمريكية والمجتمع الدولي المسؤولية الكاملة عن استمرار هذه “المجازر والجرائم” ضد القطاع الصحي وضد المستشفيات وضد الطواقم الطبية. وطالب المجتمع الدولي والمنظمات الدولية بالتدخل العاجل لوقف “حرب الإبادة” ووقف استهداف المستشفيات.

“خالٍ تماما”

من جهته، أكد المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس أن “المستشفى الأوروبي أصبح الآن خاليا تماما بعد إجلاء جميع المرضى البالغ عددهم 320 مريضا وجميع أفراد الطاقم الطبي”.

وأعرب غيبريسوس عن أسفه لإخراج المستشفى الذي يتسع لـ650 سريرا من الخدمة “في وقت هناك حاجة ماسّة إلى الرعاية الصحية”، مشيرا إلى أن “غالبية المرضى أحيلوا إلى مجمع ناصر الطبي، الذي أصبح الآن بكامل طاقته مع أكثر من 350 مريضا داخليا”.

وحذّر غيبريسوس من أن “مجمع ناصر الطبي يعاني نقصا في الإمدادات الطبية والأدوية اللازمة لإجراء العمليات الجراحية”، مطالبا بـ”حماية مستشفى غزة الأوروبي وتشغيله على الفور، لأن غزة لا تستطيع أن تتحمل خسارة المزيد من المستشفيات”.

المصدر : الجزيرة مباشر