إسرائيل تعتزم بناء 5300 وحدة استيطانية بالضفة وتستمر في هدم منازل فلسطينيين (فيديو)

تعتزم سلطات الاحتلال الإسرائيلي التصديق على بناء 5300 وحدة استيطانية في الضفة الغربية المحتلة، رغم انتقادات دولية متصاعدة.

وتؤكد الأمم المتحدة أن الاستيطان في الأراضي المحتلة غير قانوني، وتدعو منذ عقود إلى وقفه، وتحذر من أنه يقوض فرص معالجة الصراع وفق مبدأ حل الدولتين.

وقالت هيئة البث الإسرائيلية، اليوم الأربعاء، إن المجلس الأعلى للتخطيط الإسرائيلي في الضفة الغربية سيلتئم اليوم وغدا، للتصديق على بناء 5300 وحدة استيطانية في أرجاء الضفة الغربية.

ونقلت عن وزير المالية بتسلئيل سموتريتش قوله “نطور الاستيطان، ونحبط خطر إقامة الدولة الفلسطينية”.

مستوطنة مقابل كل اعتراف

وقبل يومين، توعد سموتريتش ببناء مستوطنة جديدة مقابل كل اعتراف دولي جديد بدولة فلسطين.

ومع حرب إسرائيلية متواصلة على قطاع غزة منذ السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي، أعلنت أرمينيا وسلوفينيا وإسبانيا والنرويج وأيرلندا اعترافها رسميا بفلسطين، مما رفع عدد الدول المعترفة بها إلى 149 من أصل 193 دولة بالأمم المتحدة.

وأكد سموتريتش، في يونيو/حزيران الماضي، صحة تسجيل صوتي حصلت عليه صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية، يتحدث فيه عن وجود خطة سرّية لضم الضفة الغربية إلى إسرائيل وإجهاض أي محاولة لتصبح جزءا من الدولة الفلسطينية.

وانتقدت دول عديدة، الأسبوع الماضي، قرار إسرائيل “شرعنة 5 بؤر استيطانية في الضفة الغربية”، بعد إقامتها دون موافقة الحكومة.

وحسب تقديرات إسرائيلية، يقيم أكثر من 720 ألف إسرائيلي في بؤر استيطانية بالضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية.

ويشهد الاستيطان في الضفة، بما فيها القدس الشرقية، ارتفاعا ملحوظا منذ وصول الحكومة اليمينية الراهنة برئاسة بنيامين نتنياهو إلى الحكم في ديسمبر/كانون الأول 2022.

بتسلئيل سموتريتش
وزير المالية الإسرائيلي بتسلئيل سموتريتش (الفرنسية)

هدم 4 منازل فلسطينية

في الوقت نفسه، هدم جيش الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأربعاء، 4 منازل فلسطينية في محافظات عدة شمالي وشرقي الضفة الغربية، أحدها يعود إلى والد أسير.

وذكر مجلس محلي قرية دوما جنوبي نابلس على صفحته بموقع فيسبوك أن قوات الاحتلال هدمت منزل والد الأسير أحمد سامر دوابشة.

وأضاف أن دوابشة متهم بتنفيذ عملية قتل مستوطن في 12 إبريل/نيسان الماضي، واعتُقل في 21 من الشهر ذاته، ويُمنع أقرباؤه والمحامون منذ ذلك اليوم من زيارته.

كما هدم الجيش منزلين قيد الإنشاء في قرية يِتما جنوبي نابلس، وفق وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا).

وفي قرية فصايل شمالي أريحا (شرق)، هدم الجيش منزلا آخر، وفق تلفزيون فلسطين (حكومي)​​​​​​​.

وأعلنت هيئة مقاومة الجدار والاستيطان، أمس الثلاثاء، أن جيش الاحتلال الإسرائيلي هدم 318 منشأة فلسطينية خلال النصف الأول من عام 2024، ووزع إخطارات لهدم 359 منشأة أخرى، كما اقتلع نحو 10 آلاف شجرة.

ويمنع الجيش الإسرائيلي البناء في المنطقة المصنفة “ج” من الضفة دون الحصول على تراخيص منه، التي يُعَد من شبه المستحيل الحصول عليها، حسب ما يقول الفلسطينيون.

وصنفت اتفاقية أوسلو 2 لعام 1995 أراضي الضفة 3 مناطق: “أ” تخضع لسيطرة فلسطينية كاملة، و”ب” تخضع لسيطرة أمنية إسرائيلية ومدنية وإدارية فلسطينية، و”ج” تخضع لسيطرة مدنية وإدارية وأمنية إسرائيلية، وتشكل الأخيرة نحو 61% من مساحة الضفة الغربية.

المصدر : وكالات