التحقيق مع جندي إسرائيلي قتل أسيرا فلسطينيا في غزة وقرار بحظر النشر

أطلق الرصاص على رأسه

وسائل إعلام إسرائيلية تداولت صورا لعشرات الأسرى الفلسطينيين عراة بعد أن قام الاحتلال باعتقالهم (مواقع التواصل)
صور متداولة لعشرات الأسرى الفلسطينيين عراة بعد أن قام الاحتلال باعتقالهم (مواقع التواصل)

ذكرت وسائل الإعلام الإسرائيلية أنه يتم التحقيق مع جندي مسرّح بتهمة إعدام أسير فلسطيني من قطاع غزة، بعد أن أطلق الرصاص على رأسه.

ونشر موقعي “يديعوت أحرونوت” و”القناة 12″ الخبر، مساء الثلاثاء، قبل حذفه بعد صدور قرار من قاضٍ بحظر النشر في القضية.

لكن مواقع إسرائيلية إخبارية عدة قامت بنشر الخبر، ومن بينها موقع “سروجيم” الذي يتبع التيار الديني الوطني الإسرائيلي، الذي ينتمي إليه وزير المالية بتسلئيل سموتريتش.

وذكر التقرير أن الجندي، الذي تم تسريحه من الجيش، اعتقل أمس الثلاثاء، من منزله للتحقيق معه، كما عرض التقرير جزءًا من محضر التحقيق الذي قال فيه الجندي إنه لم يرتكب أية جريمة قتل، بل قام بعملية “تصفية”، وهو المصطلح الذي يستخدمه الجيش الإسرائيلي في عمليات الإعدام الميداني للمقاتلين الفلسطينيين في الضفة الغربية المحتلة.

وذكرت “القناة 12” أن الجندي قال خلال التحقيق إنه أطلق النار على فلسطيني أسير، يشتبه في كونه من مقاتلي المقاومة الفلسطينية، بعد الانتهاء من التحقيق معه.

وذكر الجندي أنه شارك في الدفاع عن المستوطنات الإسرائيلية في غلاف غزة صبيحة هجوم “طوفان الأقصى”.

وأضاف أنه شاهد معركة طاحنة بين مقاتلي وحدة “يمام”، وهي وحدة مكافحة الإرهاب الإسرائيلية، ومقاتلي كتائب القسام، معربًا عن أسفه الشديد “لقتل العديد من مقاتلينا في تلك المعركة”.

المصدر : الجزيرة مباشر