مكتب نتنياهو: تسلمنا رد حماس ونقوم بدارسته.. والحركة تعلق

حماس: تبادلنا بعض الأفكار مع الإخوة الوسطاء بهدف وقف العدوان على شعبنا الفلسطيني

رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية (يمين) والأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي زياد النخالة
رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية (يمين) والأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي زياد النخالة

قال جهاز (الموساد) الإسرائيلي في بيان صدر عن مكتب رئيس الوزراء إن إسرائيل تلقت رد حركة “حماس” بشأن مقترح اتفاق وقف إطلاق النار في قطاع غزة، فيما قال قيادي في الحركة إنه تم تبادل أفكار مع الوسطاء لوقف الحرب.

وجاء في بيان أصدره مكتب رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو نيابة عن الموساد أن “الوسطاء في اتفاق الرهائن قدموا لفريق التفاوض رد (حركة المقاومة الإسلامية) حماس على الخطوط العريضة لصفقة الرهائن”، مضيفًا أن “إسرائيل تدرس الرد وسترد على الوسطاء”.

وبينما نقل موقع “واللا” عن مسؤول إسرائيلي أن رد “حماس” بنّاء، ويتيح إمكانية المضي قدمًا في المفاوضات، ذكرت هيئة البث الإسرائيلية الرسمية أن حركة “حماس” أرسلت عبر الوسطاء أنها غير مهتمة بمواصلة المفاوضات حتى إخلاء الجيش الإسرائيلي محور فيلادلفيا في أقرب وقت.

من جهتها، قالت حركة “حماس” في بيان إنها تبادلت “بعض الأفكار مع الإخوة الوسطاء بهدف وقف العدوان على شعبنا الفلسطيني”، دون ذكر مزيد من التفاصيل.

وفي بيان منفصل، قالت حركة “حماس” إن رئيس المكتب السياسي إسماعيل هنية أجرى “خلال الساعات الأخيرة اتصالات مع الإخوة الوسطاء في قطر ومصر حول الأفكار التي تتداولها الحركة معهم بهدف التوصل لاتفاق يضع حدًا للعدوان الغاشم الذي يتعرض له شعبنا الأبي في قطاع غزة”.

وأضاف البيان أنه تم “التواصل بين رئيس الحركة والمسؤولين في تركيا بشأن التطورات الأخيرة”.

وقال البيان إن الحركة “تعاملت بروح إيجابية مع فحوى المداولات الجارية”.

بدوره، أكد عضو المكتب السياسي للحركة حسام بدران للجزيرة مباشر ما جاء في البيان، كما أكد حرص الحركة على الوصول إلى اتفاق لوقف الحرب يتضمن انسحاب قوات الاحتلال بشكل كامل من قطاع غزة.

وقال بدران في لقاء مع الجزيرة مباشر، مساء الأربعاء، إن الحركة لم تتشدد في مطالبها خلال المفاوضات، مؤكدًا أن إسرائيل تحاول التشويش والمراوغة من خلال وسائل الإعلام في ضوء موقف نتنياهو الذي أعلنه برغبته في وقف مؤقت لإطلاق النار قبل استئنافه مرة أخرى.

وأشار بدران إلى أن الولايات المتحدة تحاول “ممارسة ضغوط على الحركة بطرقها الخاصة”، مشددًا على أن قناعات الحركة لا تتأثر بأي ضغط.

المصدر : الجزيرة مباشر