كير ستارمر.. رئيس الوزراء البريطاني بعد فوز ساحق في الانتخابات

رئيس حزب العمال البريطاني كير ستارمر (الفرنسية)

فاز حزب العمال البريطاني برئاسة كير ستارمر بالانتخابات البرلمانية بنتيجة ساحقة متغلبًا على حزب المحافظين.

وأعلن القصر الملكي البريطاني، تعيين كير ستارمر زعيم حزب العمال رسميا رئيسا للحكومة البريطانية الجديدة خلفًا لريشي سوناك.

ستارمر، المعروف بمسيرته الطويلة وخبرته القانونية، يتصدر الآن المشهد السياسي بعد أن أنهي 14 عامًا من حكم المحافظين.

من هو كير ستارمر؟

كير ستارمر، المحامي السابق والمدافع عن حقوق الإنسان، هو زعيم حزب العمال البريطاني منذ إبريل/نيسان 2020. ولد في 2 سبتمبر/أيلول 1962، ونشأ في عائلة متواضعة حيث كان والده عاملًا في مصنع للأدوات، ووالدته ممرضة.

يعدّ ستارمر اليوم أحد أبرز الشخصيات في السياسة البريطانية، ومن المتوقع أن يكون رئيس الوزراء المقبل.

رئيس حزب العمال البريطاني كير ستارمر (رويترز)

التعليم والمسيرة المهنية

درس ستارمر القانون في جامعة ليدز، ثم أكمل دراسته في كلية سانت إدموند بجامعة أكسفورد.

اشتهر بعمله محامٍ لحقوق الإنسان حيث تولى الدفاع عن حقوق الأفراد في قضايا مهمة. في عام 2008، تم تعيينه مديرًا للادعاء العام في إنجلترا وويلز، وهي فترة شهدت العديد من القضايا الكبيرة والمعقدة.

الوصول إلى القيادة

انضم ستارمر إلى السياسة، وانتُخب نائبًا في البرلمان عن هولبورن وسانت بانكراس في عام 2015، وخلال مدة وجيزة، تم تعيينه وزيرًا للظل لشؤون الخروج من الاتحاد الأوروبي (بريكست)، حيث لعب دورًا بارزًا في رسم سياسات الحزب حول هذه القضية الحساسة.

في إبريل/نيسان 2020، خلف ستارمر جيريمي كوربين في زعامة حزب العمال، واستطاع توحيد صفوف الحزب واستعادة ثقة الكثير من الناخبين.

رئيس حزب العمال البريطاني كير ستارمر (الفرنسية)

أكد ستارمر للناخبين خلال جولاته الانتخابية أن والده كان صانع أدوات ووالدته ممرضة، رافضًا تصويره كممثل لنخبة ليبرالية متعجرفة في لندن.

يوصف من قبل منتقديه بأنه انتهازي، بينما يرى مؤيدوه أنه إداري براغماتي يتعامل مع منصب رئيس الوزراء بالجدية نفسها التي مارس بها مسيرته المهنية.

الحياة الشخصية

ستارمر، الذي يعمل مع زوجته فيكتوريا في الخدمة الصحية الوطنية، وله منها فتى وفتاة في سن المراهقة، يُعرف برغبته في قضاء الوقت مع عائلته.

تعهد بأنه لن يعمل بعد الساعة السادسة مساءً من أيام الجمعة، لتمضية هذا الوقت مع أسرته.

الموقف من الحرب على غزة

تقلب موقف كير ستارمر فيما يخص الحرب الإسرائيلية المدمرة على قطاع غزة، حيث أنه وفي بداية الحرب في أكتوبر/تشرين الأول، رفض الدعوة إلى وقف إطلاق النار، مشددًا على حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها.

ثم بعد أسابيع من الحرب بدأ موقفه يلين نحو التهدئة، حيث دعا ستارمر إلى “هدنة إنسانية” بدلًا من وقف إطلاق النار، وذلك للسماح بإدخال المساعدات الضرورية إلى غزة، مؤكدًا ضرورة حماية المدنيين.

في شهري فبراير/شباط ومارس/آذار بدأ التحول الأبرز في موقفه، حيث دعا ستارمر إلى وقف إطلاق نار دائم، مشددًا على ضرورة إنهاء القتال والتوصل إلى حل سياسي شامل.

وفي إبريل/نيسان ومايو/أيار، واجه ستارمر ضغوطًا كبيرة من أعضاء حزبه الذين يدعمون وقفًا فوريًا لإطلاق النار، مما أدى إلى انقسامات واستقالات داخل الحزب، وبعد ذلك أعلن حزب العمال بقيادة ستارمر عن التزامه بالاعتراف بدولة فلسطينية إذا فاز في الانتخابات، كمساهمة في إحياء عملية السلام.

الموقف من الهجرة

اتخذ ستارمر مواقف متعددة بشأن مسألة الهجرة، ففي إبريل/نيسان 2024، تعهد بتقليص عدد المهاجرين إلى بريطانيا وأكد أهمية توظيف البريطانيين أولًا.

وفي مايو/أيار، أعلن ستارمر أنه سيلغي خطة ترحيل المهاجرين إلى رواندا، مشيرًا إلى أن الأموال المخصصة لهذه الخطة يجب أن تُستخدم لتعزيز النظام الأمني والهجرة في بريطانيا.

وفي يونيو/حزيران 2024، وعد ستارمر بتشديد القوانين ضد أرباب العمل الذين يوظفون مهاجرين غير قانونيين، وأعلن عن سعيه لإبرام اتفاقية مع الاتحاد الأوروبي لاستعادة المهاجرين الذين يرفضون طلبات لجوئهم في بريطانيا.

وفي يوليو/تموز، أشار إلى إمكانية معالجة طلبات اللجوء في بلد ثالث إذا كان ذلك يتماشى مع القانون الدولي، مما يعكس مرونة في سياساته تجاه الهجرة.

المصدر : الجزيرة مباشر