المخرج هاني أبو أسعد: لم يعد ممكنا الحديث عن فلسطين في هوليود بعد 7 أكتوبر

المخرج: تاريخ 7 أكتوبر سيتحول في العقود المقبلة لواقع ثوري مثل الثورة الفرنسية

المخرج: تاريخ 7 أكتوبر سيتحول في العقود المقبلة إلى واقع ثوري مثل الثورة الفرنسية (الأناضول)

قال المخرج الهولندي الفلسطيني الأصل هاني أبو أسعد، إنه لم يعد بإمكان أي فلسطيني الحديث عن فلسطين في هوليود بعد 7 أكتوبر/تشرين الأول 2023.

وأوضح أبو أسعد، في كلمة خلال ندوة في تركيا، أنه قبل تاريخ 7 أكتوبر كان يسمح له بالعمل في هوليود رغم مواجهته بعض الصعوبات، “لكن بعد الحرب الإسرائيلية على غزة أدرك الصهاينة أن القضية الفلسطينية لم تكن قضية ميّتة بل كانت حيّة بالفعل”.

وأضاف “منذ اللحظة التي شعروا فيها أن الانتفاضة لم تكن مجرد بيان، قرروا (الصهاينة) إيقاف كل أعمالي التي كنت أقوم بها في هوليود”.

المخرج الهولندي الفلسطيني الأصل هاني أبو أسعد في ندوة بإسطنبول (الأناضول)

واقع ثوري مختلف

وذكر أنه كان يُنظر إلى القضية الفلسطينية قبل 7 أكتوبر على أنها صراع من أجل البقاء، لكنه اليوم ينظر إلى القضية من منظور مختلف.

ويرى أبو أسعد، أن القضية الفلسطينية ستكون في وضع مختلف كثيرًا في المستقبل، وأن تاريخ 7 أكتوبر سيتحول في العقود المقبلة إلى واقع ثوري مثل الثورة الفرنسية.

وأقيمت الندوة، الأربعاء، على هامش برنامج التعريف بتقرير “موقف المجتمع الثقافي والفني تجاه الإبادة الجماعية الإسرائيلية” الذي أقيم في مكتبة رامي بإسطنبول، وأعده اتحاد الأكاديميين والكتاب في الدول الإسلامية (AYBİR) بمشاركة أسماء عديدة من عالم الفن والثقافة.

وشملت فعالية التعريف بالتقرير معرضا فنيا فلسطينيا يحمل عنوان “يوما ما سنعود بالتأكيد” وضم 40 رسما للفنان حسن آيجن في إسطنبول.

معرض فني فلسطيني يحمل عنوان “يوما ما سنعود بالتأكيد” ضم 40 رسما للفنان حسن آيجن في إسطنبول (الأناضول )

عقوبات بسبب انتقاد إسرائيل

قال مؤلف التقرير الأستاذ في جامعة صقاريا مصطفى أصلان، في كلمته الافتتاحية للبرنامج، إن العديد من الشخصيات في المجتمع الثقافي والفني تعرضت لعقوبات مختلفة بسبب انتقادهم لإسرائيل.

وشارك أصلان، منشورات حول الفنانين الذين يدعمون فلسطين ويتخذون موقفا ضد إسرائيل. وذكر أن التقرير ناقش كيفية انتقاد الفنانين في تركيا والعالم الإبادة الجماعية الإسرائيلية في غزة.

ومنذ 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، تشنّ إسرائيل حربا على غزة خلّفت أكثر من 125 ألف فلسطيني بين قتيل وجريح، معظمهم أطفال ونساء، ونحو 10 آلاف مفقود وسط دمار هائل ومجاعة أودت بحياة أطفال ومسنّين.

المصدر : الأناضول