إعلام إسرائيلي: مواجهة بين نتنياهو وغالانت بشأن صفقة تبادل الأسرى.. وتهديد من بن غفير

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (يسار) ويوآف غالانت وزير الدفاع (وسائل إعلام إسرائيلية)

كشفت القناة الـ12 الإسرائيلية، اليوم الجمعة، عن خلافات حادة بين رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير الدفاع يوآف غالانت.

وقالت القناة الإسرائيلية إن نتنياهو منع غالانت من إجراء نقاش أولي معه في موضوع صفقة تبادل الأسرى مع المقاومة الفلسطينية.

وأشارت القناة إلى أن نتنياهو يرى أن حماس وضعت “ألغامًا” في المقترح الأخير، معتبرًا أنه لا يمكن الموافقة عليه، في حين رأى غالانت، وفقًا للمصدر ذاته، أنه ينبغي المضي قدمًا في التوصل إلى اتفاق.

بدوره، هدد وزير الأمن القومي الإسرائيلي المتطرف إيتمار بن غفير بحل الحكومة في حال الموافقة على الصفقة، ونقلت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية، قوله “ستتركون وحدكم”، في إشارة إلى نتنياهو.

وهاجم نتنياهو قائلًا “إذا اتخذت القرارات بمفردك، فهذه مسؤوليتك”، وكان بن غفير قد عارض الصفقة السابقة، وادعى أنها ستكون “ضررًا للأجيال”، ولكن الصفقة نجحت في إعادة 80 أسيرًا من غزة.

وزير الأمن القومي الإسرائيلي إيتمار بن غفير (غيتي – أرشيفية)

وقد عادت يديعوت أحرونوت فأكدت أن الخلافات بين الوزراء “قابلة للحل”، مضيفة “من الممكن أن يتم التوصل إلى الاتفاق خلال أسبوعين أو ثلاثة أسابيع، بحسب التقديرات في إسرائيل”.

وقالت الصحيفة “أحد الأسئلة المطروحة على جدول الأعمال هو ما إذا كانت هناك عناصر في إسرائيل ستخرب الصفقة لأسباب سياسية”.

ونقلت عن مسؤولين أمنيين كبار لم تسمهم، قولهم “إن الخوف هو أن تكون هناك عناصر ستحاول نسف الصفقة لأسباب سياسية، خاصة من اتجاه بن غفير وسموتريتش -وزير المالية- وعليهم أن يفهموا أن حماس تراهم أداة في الصراع”. فالحرب ومعارضتهم تصب في صالحهم”.

وعبر الوسطاء القطري والمصري والأمريكي، تجرى مفاوضات منذ 7 أشهر لعقد صفقة لوقف إطلاق النار وتبادل الأسرى بين إسرائيل والمقاومة، وتصرّ حماس في مفاوضاتها على أن يشمل الاتفاق وقفًا نهائيًّا لإطلاق النار في غزة، بدلًا من وقف مؤقت.

المصدر : الجزيرة مباشر