مسعود بيزشكيان.. الرئيس التاسع للجمهورية الإسلامية الإيرانية

مسعود بيزشكيان، الطبيب والسياسي الإصلاحي الإيراني (الفرنسية)

مسعود بيزشكيان، الطبيب والسياسي الإصلاحي، تصدر المشهد السياسي في إيران، بعد فوزه بالانتخابات الرئاسية التي جرت في 5 يوليو/تموز 2024، ليصبح الرئيس التاسع للجمهورية الإسلامية.

بفضل مسيرته الطويلة والمتنوعة، يُعدّ بيزشكيان رمزًا للإصلاحيين في إيران.

البدايات والنشأة

ولد مسعود بيزشكيان في 29 سبتمبر/أيلول 1954 في عائلة متدينة بمدينة مهاباد شمال شرقي إيران.

حصل على دبلوم في مجال الصناعات الغذائية، لكنه قرر لاحقًا أن يصبح طبيبًا، حيث حصل على الدبلوم الطبيعي عام 1975، ثم تم قبوله في جامعة مدينة تبريز للعلوم الطبية.

النشاطات الطلابية والثورة الإيرانية

خلال دراسته في الجامعة، نظم بيزشكيان دروسًا في القرآن الكريم ونهج البلاغة، وكان للطلاب المشاركين فيها دور رئيس في مظاهرات الثورة الإيرانية عام 1979.

كما انضم إلى “جهاد البناء”، وذهب إلى القرى النائية لتنفيذ مهام تنموية بعد إعلان تضامن الجامعات الأخرى مع رسالة زعيم الثورة الإيرانية آية الله الخميني.

الحرب العراقية-الإيرانية

أثناء الحرب العراقية-الإيرانية عام 1980، كان بيزشكيان مسؤولًا عن إرسال الفرق الطبية إلى مناطق القتال، ونشط في العديد من العمليات مقاتلًا وطبيبًا.

بعد الحرب، بدأ العمل مدرسًا لعلم وظائف الأعضاء بكلية الطب في عام 1985.

يملك بيزشكيان فرصة كبيرة في الحصول على كرسي الرئاسة الإيرانية (الفرنسية)

مسيرة مهنية مميزة

حصل بيزشكيان على تخصص في الجراحة العامة من جامعة تبريز للعلوم الطبية، وتخصص في جراحة القلب من جامعة إيران للعلوم الطبية.

وفي عام 1994، تم تعيينه رئيسًا لجامعة تبريز للعلوم الطبية، واستمر في هذا المنصب حتى عام 2000. بعدها انتقل إلى طهران وتولى منصب نائب وزير الصحة لمدة 6 أشهر.

المناصب السياسية

تولى بيزشكيان منصب وزير الصحة في الولاية الثانية لرئاسة محمد خاتمي، لكنه ترك المنصب بعد خلافات مع البرلمان أدت إلى استجوابه.

في فبراير/شباط 2016، فاز بعضوية البرلمان، واختير لمنصب النائب الأول لرئيس البرلمان.

الدفاع عن حقوق الأقليات

يعرف بيزشكيان بمواقفه المناصرة لحقوق الأقليات القومية في إيران. في جلسة عامة للبرلمان في 26 فبراير/شباط 2016، قال إنه “ممتن لأن الله جعله تركيًا”، مشيرًا إلى انتمائه العرقي.

الترشح للانتخابات الرئاسية

قدم بيزشكيان أوراق ترشحه للرئاسة في اليوم الأخير للتسجيل للانتخابات الرئاسية في 2013، لكن مجلس صيانة الدستور رفض ملفه.

واليوم، بعد فوزه في الجولتين الأولى والثانية من الانتخابات الرئاسية على المرشح المحافظ سعيد جليلي، أصبح بيزشكيان خليفة للرئيس إبراهيم رئيسي الذي توفي في حادث تحطم مروحية في مايو/أيار 2024.

المصدر : الجزيرة مباشر