أستاذ علوم سياسية: عوامل تشير إلى اقتراب وقف إطلاق النار في غزة (فيديو)

يرى أستاذ العلوم السياسية أيمن يوسف، أن الظروف الحالية على المستويات الميدانية والإقليمية والدولية، بالإضافة إلى الظروف الداخلية في إسرائيل، تشير إلى اقتراب عقد صفقة بين المقاومة الفلسطينية وإسرائيل.

وقال يوسف، للجزيرة مباشر، إن الخيارات أمام رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو باتت محدودة بعد انسحاب بيني غانتس وآزينكوت من حكومة الحرب، ما يجعله اللاعب الوحيد في المشهد الإسرائيلي.

وأوضح يوسف أن هناك إشكاليات تتعلق بقدرة الولايات المتحدة على التأثير في المواقف الإسرائيلية، وأرجع ذلك لعدة أسباب، أولها أن الولايات المتحدة تشهد انتخابات رئاسية، ما أدى لانشغال الرئيس جو بايدن في الفترة الدعائية، واهتمامه بالأصوات وتأثيرات اللوبي الصهيوني.

وتابع “بالإضافة إلى ذلك، فإن نتنياهو يتدخل بشكل مباشر في كل هذه اللعبة، فضلًا عن ترامب منافس بايدن وعلاقاته الجيدة مع اليهود”.

البطة العرجاء

وقال أستاذ العلوم السياسية “أي إدارة أمريكية تدخل الشهور الثلاثة الأخيرة من عمرها عادة ما نطلق عليها البطة العرجاء، وذلك لأنها لن تكون قادرة على اتخاذ قرارات حاسمة في السياسة الخارجية، وبالتالي إيقاف السلاح ووقف الدعم لإسرائيل في هذه المرحلة هو أمر مستبعد”.

وأكد يوسف أهمية استمرار المقاومة في التصدي لقوات الاحتلال المتوغلة في غزة، مشيرا إلى أنه في هذه المرحلة يجب التعويل عليها بشكل كبير من أجل الضغط لإبرام صفقة.

وقال إن “التعويل في هذه المرحلة على المقاومة بتوجيه المزيد من الضربات لجيش الاحتلال، لأن صوت الجيش مهم جدًا في إسرائيل، فهو يمارس مجموعة من الضغوطات على المستوى السياسي”.

وتابع “نتنياهو كان يختبئ خلف غانتس وآيزنكوت والآن تكشف أمره، وأصبح في مواجهة مباشرة مع الجيش ومع الأجهزة الأمنية في الداخل الإسرائيلي، وهي أجهزة ترى أنه لا بديل عن مسار سياسي، وأن الجيش قد أرهق في غزة وأن الأهداف ضبابية لا يمكن تحقيقها بهذه الطريقة”.

المصدر : الجزيرة مباشر