غزة.. جيش الاحتلال الإسرائيلي يقتل معتقلين فلسطينيين عقب الإفراج عنهم (فيديو)

استشهد معتقلون فلسطينيون وأصيب عدد آخر، اليوم السبت، بعد ساعات من إفراج جيش الاحتلال الإسرائيلي عنهم، وذلك باستهدافهم بقذيفة مدفعية شرق مدينة رفح جنوبي قطاع غزة.

وقال أحد الناجين، من الذين أطلق سراحهم: “قبل ساعات، أطلق جيش الاحتلال الإسرائيلي سراح نحو 15 فلسطينيا وهم من عمال تأمين شاحنات المساعدات، كان قد اعتقلنا قبل 4 أيام أثناء تواجدنا في منطقة مطار غزة شرق رفح خلال انتظارنا لوصول الشاحنات”.

وأضاف المعتقل المُحرر لوكالة الأناضول: “بمجرد وصولنا إلى الطريق المعبد بمدينة رفح، ألقى جنود جيش الاحتلال قذيفة تجاهنا؛ مما أسفر عن مقتل وإصابة نحو 7 أفراد، وفرار باقي العمال من المكان”.

وعن ظروفهم داخل المعتقل، قال الناجي الفلسطيني إن قوات الجيش شرعت في تعذيبهم جسديا وإهانتهم من خلال إلقائهم على الأرض والسير فوق أجسادهم والتبول عليهم.

ويفرج جيش الاحتلال الإسرائيلي بين الفينة والأخرى عن معتقلين فلسطينيين كان قد اعتقلهم خلال عمليته البرية على قطاع غزة التي بدأها في 27 أكتوبر/تشرين الأول 2023.

ويقول المعتقلون المفرج عنهم إنهم يعرَّضون لأنواع مختلفة من التعذيب الوحشي داخل المعتقلات الإسرائيلية، تؤدي أحيانا إلى جروح عميقة وإعاقات دائمة.

استهداف متكرر

واستهدف الجيش الإسرائيلي أكثر من مرة الجهات التي تعمل على تأمين دخول المساعدات لقطاع غزة بالقصف المباشر أو بإطلاق النيران، وكان آخرها الجمعة، حيث استشهد فلسطيني برصاص إسرائيلي أطلقته قوات الجيش خلال مشاركته في تأمين المساعدات أثناء مرورها شرق المدينة.

وفي 20 يونيو/حزيران المنصرم، قصف جيش الاحتلال الإسرائيلي تجمعا لتجار ولجان حماية كانت تعمل على تأمين المساعدات خلال وجودهم في شارع صلاح الدين، شرقي رفح؛ مما أدى إلى استشهاد وإصابة عدد منهم.

وشرع تجار ولجان حماية غير حكومية في تأمين شاحنات المساعدات الواصلة إلى القطاع، بعد أن تعمدت إسرائيل أكثر من مرة استهداف الجهاز الشرطي الذي كان يقوم بتلك المهمة.

ومنذ سيطرة الجيش على معبر رفح في 7 مايو/أيار الماضي، انقطع دخول المساعدات إلى القطاع حتى الـ24 من ذات الشهر، حينما اتفق الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، ونظيره الأمريكي جو بايدن، على نقل المساعدات عبر معبر كرم أبو سالم الإسرائيلي وتسليمها للأمم المتحدة إلى حين بحث آلية تشغيل معبر رفح.

وفي يونيو الماضي، قال المكتب الإعلامي الحكومي بغزة في بيان، إن تدمير إسرائيل للمعبر (في 17 يونيو) أعاق إدخال أكثر من 15 ألف شاحنة مساعدات إلى القطاع ما زالت عالقة على المعابر.

المصدر : الأناضول