جيش الاحتلال يغتال قياديا بارزا في منظومة الدفاع الجوي لـ”حزب الله” (فيديو)

ميثم مصطفى العطار

أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي، يوم السبت، قتله قياديًّا في قوة الدفاع الجوي التابعة لحزب الله شرقي لبنان.

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان “قضت القوات على ميثم مصطفى العطار، الذي كان يُعَد خبيرًا مهمًّا في قوة الدفاع الجوي التابعة لحزب الله”.

وأضاف “كان العطار يشكل عنصرًا له خبرة مهمة في منظومة الدفاع الجوي التابعة لحزب الله، كما أدى دورًا في تخطيط وتنفيذ هجمات متنوعة ضد إسرائيل”، وفق البيان.

في المقابل، نعى حزب الله في بيان العطار “مواليد عام 1991، من بلدة شعث في البقاع (شرق)، الذي ارتقى شهيدًا على طريق القدس”، دون مزيد من التفاصيل.

وفي وقت سابق السبت، قالت وكالة الأنباء اللبنانية الرسمية إن شخصًا قُتل في غارة جوية نفذتها طائرة مسيّرة إسرائيلية استهدفت سيارة في بلدة شعث شرقي لبنان.

وأدّت الغارات الإسرائيلية في جنوبي لبنان إلى استشهاد اثنين من كبار قادة حزب الله في الأسابيع الأخيرة.

والأربعاء الماضي، أعلن جيش الاحتلال اغتيال القيادي في الحزب محمد نعمة ناصر أبو نعمة في غارة جوية على منطقة صور جنوبي لبنان. وردًّا على ذلك، أطلق الحزب وابلًا من الصواريخ والمسيّرات الانقضاضية على شمالي إسرائيل وهضبة الجولان المحتلة.

وكان حزب الله قد أعلن في بيان عبر تليغرام أن مقاتليه استهدفوا، صباح السبت، موقع رويسات ‏العلم في تلال كفر شوبا اللبنانية المحتلة بالأسلحة الصاروخية، وأصابوه إصابة مباشرة.

وخلال القصف المتبادل بين حزب وإسرائيل منذ اندلاع حرب غزة، أسفر التصعيد عن استشهاد 497 شخصًا على الأقل في لبنان غالبيتهم مقاتلون من حزب الله ونحو 95 مدنيًّا، وفق تعداد يستند إلى بيانات حزب الله ومصادر رسمية لبنانية، بينما أعلن الجانب الإسرائيلي من جهته مقتل 16 عسكريًّا و11 مدنيًّا.

وتتبادل فصائل لبنانية وفلسطينية في لبنان، أبرزها حزب الله، مع الجيش الإسرائيلي منذ الثامن من أكتوبر/تشرين الأول الماضي قصفًا يوميًّا عبر الخط الأزرق الفاصل، وترهن هذه الفصائل وقف القصف بإنهاء إسرائيل حربًا تشنها بدعم أمريكي على قطاع غزة منذ السابع من أكتوبر، مما أسفر عن نحو 125 ألف شهيد وجريح معظمهم أطفال ونساء، وأكثر من 10 آلاف مفقود.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات