حرائق ودوي إنذار وإصابة أمريكي.. حزب الله يضرب مواقع إسرائيلية ويستهدف جبل حرمون لأول مرة (فيديو)

بأسراب من المسيرات المفخخة والصواريخ

أعلن “حزب الله”، اليوم الأحد، شن هجوم جوي بأسراب من المسيّرات المفخخة ضد مركز إسرائيلي للاستطلاع الفني والإلكتروني بعيد المدى في جبل حرمون للمرة الأولى بالجولان السوري المحتل.

وأضاف أن المسيّرات أصابت قبب المركز وتجهيزاته التجسسية والاستخباراتية ومنظوماته الفنية ما أدى الى تدمير الأجهزة المستهدفة، واندلاع النيران فيها بشكل كبير.

عمليات ضد إسرائيل

كما عرض “حزب الله” مشاهد من عمليتين نفذهما ضد جيش الاحتلال، استهدف فيهما موقعي بركة ريشا والراهب.

ونشر الإعلام الحربي في “حزب الله” مقطع “فيديو” يظهر “مشاهد من عملية استهداف المقاومة الإسلامية موقعَي بركة ريشا والراهب التابعين لجيش العدو الإسرائيلي عند الحدود اللبنانية الجنوبية”.

كما أعلن الحزب، في بيان أنه قصف قيادة الفرقة 91 ‏المستحدث في ثكنة إييليت (شمال) بعشرات صواريخ “الكاتيوشا”، وفي بيان آخر، قال الحزب إن مقاتليه استهدفوا المواقع العسكرية في ليمان، بدفعة من صواريخ “الكاتيوشا”.

ولفت إلى أن هجومه جاء “ردًا على ‏‏‌‏اعتداءات العدو الإسرائيلي على القرى الجنوبية الصامدة والمنازل الآمنة وخصوصًا في بلدات ‏معروب والناقورة وعيتا الشعب”.

وفي وقت سابق الأحد، أفادت وكالة الإعلام اللبنانية الرسمية عن غارات إسرائيلية استهدفت منزلًا في بلدة الناقورة، ومنزلًا آخر في بلدة معروب، كما شن الطيران الحربي الإسرائيلي غارة على بلدة عيتا الشعب، بقضاء صور (جنوب).

ولم يصدر بيان عن جيش الاحتلال الإسرائيلي بشأن بيان “حزب الله” حتى الآن.

حرائق ودوي صفارات إنذار

في السياق، أفادت وسائل إعلام إسرائيلية بأن صفارات الإنذار دوّت في مناطق متفرقة من الجليل الأسفل شمالي إسرائيل، جراء رشقة صاروخية مكثفة أطلقت من لبنان نحو جبل ميرون.

وحصلت الجزيرة مباشر على مقطع “فيديو” لفرق الإطفاء وطائرات تعمل بمنطقة الجليل الأسفل، لإخماد حرائق في المنطقة.

انبطحوا أرضًا

كما حصلت الجزيرة مباشر على مقطع آخر يظهر عددًا من الإسرائيليين، وقد انبطحوا أرضًا في ظل القصف الصاروخي المكثف من “حزب الله” تجاه المنطقة.

إصابة جندي إسرائيلي ومواطن أمريكي

في السياق، أعلن جيش الاحتلال إصابة جندي بجروح طفيفة، جراء إطلاق صاروخين من جنوب لبنان باتجاه الجليل الأعلى (شمال).

كما أصيب مواطن أمريكي يبلغ من العمر (31 عامًا) بجروح خطرة، ولم يُعرف بعد سبب وجوده في المكان.

وذكرت صحيفة “يديعوت أحرنوت” الإسرائيلية أنه موظف في شركة مدنية أمريكية باعت أو تبرعت بطائرات دون طيار لجنود الاحتياط على الحدود اللبنانية، وأنه جاء على ما يبدو دون إذن، لإرشاد الجنود حول هذا الموضوع، ولتركيب بعض الأنظمة.

وظهر الأحد، قالت إذاعة الجيش الإسرائيلي، إن نحو 60 صاروخًا أطلقت من جنوبي لبنان باتجاه شمالي إسرائيل، ما أدى إلى انطلاق صفارات الإنذار.

وفي الأسابيع الأخيرة، تصاعدت المواجهات بين “حزب الله” و”تل أبيب” ما أثار مخاوف من اندلاع حرب شاملة، لا سيما مع إقرار الجيش الإسرائيلي خططًا عملياتية لـهجوم واسع على لبنان.

وتتبادل فصائل لبنانية وفلسطينية في لبنان، أبرزها “حزب الله”، مع جيش الاحتلال منذ 8 أكتوبر قصفًا يوميًا عبر الخط الأزرق الفاصل، خلّف مئات بين شهيد وجريح معظمهم بالجانب اللبناني، وقتلى وجرحى في الصفوف الإسرائيلية.

وترهن هذه الفصائل وقف القصف بإنهاء إسرائيل للحرب التي تشنها بدعم أمريكي على قطاع غزة منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، ما أسفر عن نحو 125 ألف شهيد وجريح فلسطيني، معظمهم أطفال ونساء، وأكثر من 10 آلاف مفقود.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات