شظية إسرائيلية تدمر حياة الطفل أحمد أبو أصليح ووالده يناشد لعلاجه خارج غزة (فيديو)

دمرت شظية صاروخ إسرائيلي حياة الطفل أحمد أبو أصليح، الذي كان يلعب بالقرب من منزل عائلته بمخيم البريج وسط قطاع غزة، بالتزامن مع قصف جيش الاحتلال الإسرائيلي أحد الأبراج السكنية القريبة من المنزل.

وقال الطفل أحمد أبو أصليح (8 أعوام) إنه كان بالقرب من باب منزل عائلته يلعب مع ابن عمه، في الوقت الذي سقط فيه صاروخ بالقرب من البيت “كنت مستندًا على الباب الذي تم اختراقه من الصاروخ، فارتطمت في السلم من جهة الحوض، ابن عمي استطاع الهرب دون أن يصاب بأي أذى، أما أنا فلم أتمكن من ذلك”.

وأوضح أحمد للجزيرة مباشر كيف وصلت شظايا صاروخ جيش الاحتلال إلى بطنه “الشظية ارتطمت بالأرض ودَخلت من أسفل جسمي حتى وصلت بطني”.

بدوره، كشف حامد أبو أصليح والد الطفل عن الحالة الصحية الصعبة التي يمر بها ابنه، وأنه دخل في بداية إصابته العناية المركزة، وأجريت له عمليات جراحية عدة لم تنجح جميعها، موضحًا أنه بسبب الإصابة أصيب بالجفاف ونقص التغذية.

أحمد أصليح فقد الكثير من وزنه جراء الإصابة
أحمد أصليح فقد الكثير من وزنه جراء الإصابة (الجزيرة مباشر)

وأضاف حامد “يعاني ابني من سوء التغذية وينقص وزنه بشكل يومي، وكان وزنه في السابق 30 كيلوغرامًا، وفي أقل من 12 يومًا وصل إلى 20 كيلوغرامًا، ونسعى لعلاجه خارج غزة لكن المعابر مغلقة بالرغم من التأكيد على الحاجة الملحة لذلك”.

واستكمل “الطفل كانت حياته أفضل قبل الإصابة، وكان دائمًا يلعب مع أبناء عمه، لكن القصف الإسرائيلي دمر المنطقة، وأوقع عددًا من الشهداء والمصابين، والأطباء يؤكدون أن أحمد بحاجة إلى العلاج بالخارج خاصة أنه ليس له علاج في غزة”.

المصدر : الجزيرة مباشر