فرنسي يهدد جاره المسلم.. واقعة مصورة تهز المنصات وعروض للمساعدة مجانا (فيديو)

رسالة إلى المدعي العام والترافع بالمجان

مظاهرة سابقة في فرنسا تدعو لوقف العنصرية وخطاب الكراهية (الفرنسية - أرشيف)

أثار مقطع “فيديو” متداول على منصات التواصل الاجتماعي غضبًا واسعًا، ظهر فيه مسن فرنسي وهو يهدد جاره المسلم ذا الأصول العربية بالقتل هو وعائلته، ويصفه بـ”البونيول” وهو لفظ عنصري يستعمل في فرنسا، بعد احتجاج الجار على إلقاء القمامة في منزله بشكل دوري.

وأظهر “الفيديو” العجوز الفرنسي المسن وهو يتلفظ بعبارات عنيفة تجاه جاره في مدينة “هنيان بويمون” شمالي فرنسا، ما دفع العديد من السياسيين والناشطين إلى إدانة الحادثة والتعبير عن استعدادهم للتكفل بالقضية قانونيًا.

ومما جاء كلام المسن الفرنسي “سأنال منك أنت وأهلك وبقية أطفالك”، وأضاف “أنتم مجرد أوغاد أغبياء. أيها الوغد الغبي!، أنتم جميعًا شياطين قذرين! أيها العرق الغبي، كم أنت مقرف”.

ليرد عليه جاره العربي المسلم “واصل واصل أنت ممثل بارع في السباب والشتم”.

رسالة إلى المدعي العام

وعرض محامون وحقوقيون بارزون تقديم المساعدة للضحية حول كيفية تقديم الشكوى، بعد رفض الشرطة تسلّم دليله.

ودعت المحامية زيرين باتاراي الضحية إلى كتابة رسالة إلى المدعي العام الفرنسي، ردًا على عدم قيام الشرطة بدورها والتحقيق في الحادثة.

الترافع مجانًا

ودعا الناشط إسماعيل بوجيكادة إلى مساعدة الضحية المسلم وعائلته، لتكليف أحد أعضاء مجموعته من المحامين بالترافع عن القضية مجانًا.

وقد أثارت الحادثة من جديد نقاشًا حول تصاعد خطاب الكراهية ضد المسلمين في فرنسا، خاصة مع اقتراب الانتخابات التشريعية، حيث اعتبر المرشح رفاييل أرنو أن الحادثة وقعت في معقل زعيمة اليمين المتطرف مارين لوبان، التي تُعد رمزًا لـ”تطبيق برنامج اليمين المتطرف على أرض الواقع”.

ودعا صحفيون نشطاء إلى محاربة هذا الخطاب المتمدد في فرنسا من خلال التصويت على الحزب القادر على وقف الكراهية في فرنسا الذي لن يسمح باستغلال حرية التعبير للقيام بأعمال عنصرية ضد المواطنين الفرنسين من أصول عربية أو إسلامية.

 

 

وقد جاءت هذه الحادثة بعد ساعات قليلة قبل الجولة الثانية من الانتخابات البرلمانية الفرنسية، اليوم الأحد، التي يسعي فيها أقصى اليمين للحصول على الأغلبية.

وتعقد جولة التصويت الثانية هذه بعد أسبوع من الجولة الأولى التي شهدت اختراقًا تاريخيًا لحزب “التجمع الوطني” اليميني المتطرف وحلفائه الذين حصلوا على نسبة 33.15 من الأصوات مقابل 27.99 لـ”الجبهة الشعبية الجديدة” (تيار اليسار) و20.04 للمعسكر الرئاسي.

المصدر : الجزيرة مباشر