“إحصاء الموت”.. خبراء: العدد الحقيقي للضحايا في غزة قد يتجاوز 186 ألفا

نقل جثث فلسطينيين استشهدوا جراء الهجمات الإسرائيلية إلى مستشفى ناصر في مدينة خان يونس في غزة
نقل جثث فلسطينيين استشهدوا جراء الهجمات الإسرائيلية إلى مستشفى ناصر في مدينة خان يونس (الأناضول)

ذكر خبراء أن عدد الفلسطينيين الذين استشهدوا جراء الحرب الإسرائيلية المدمرة على قطاع غزة بشكل مباشر أو غير مباشر، قد يفوق 186 ألفا.

جاء ذلك في مقال بعنوان “إحصاء الموت في غزة: صعب لكنه ضروري”، نشرته اليوم الاثنين مجلة “The Lancet” وهي إحدى أقدم المجلات الطبية، ومقرها في بريطانيا.

المقال حمل توقيع كلّ من رشا الخطيب ومارتن ماكي وسليم يوسف، وأشار إلى أن الرقم المعلن لشهداء غزة بحلول 19 يونيو/حزيران الماضي، هو 37 ألفا و396.

وأضاف أن وزارة الصحة الفلسطينية تواجه صعوبات كبيرة في جمع البيانات بالقطاع، جراء حجم الدمار في المنطقة.

وأوضح أن قرابة 30% من الشهداء المعلنين في غزة لم تحدد هوياتهم، لافتا إلى أن وزارة الصحة الفلسطينية تعلن أعداد الضحايا بشكل مستقل.

وبحسب المقال، فإن 35% من مباني غزة دُمّرت جراء القصف الإسرائيلي، وأكثر من 10 آلاف لا يزالون تحت الأنقاض.

قطاع غزة جباليا دمار
فلسطينيون يتفقدون الدمار الذي لحق بمنازلهم في مخيم جباليا (رويترز)

ماتوا بشكل غير مباشر

وتطرق إلى من فقدوا أرواحهم بشكل غير مباشر جراء الهجمات على غزة، مبينا أن أعدادهم كبيرة جدا جراء غياب الإمكانات الطبية والصحية والخدمية والأمنية، فضلا عن شح المياه والطعام.

واستنتج المقال أن عدد من فقدوا أرواحهم بشكل غير مباشر، يبلغ ما بين 3 و15 ضعف مَن قُتلوا مباشرةً جراء الهجمات الإسرائيلية.

وشدد على أنه في ضوء هذه المعطيات والظروف السائدة بالقطاع، فإن العدد الحقيقي للشهداء يفوق حتى الآن 186 ألفا.

ووفقا لهذا، فإن العدد الحقيقي للشهداء، يشكل 7.9% من إجمالي سكان غزة البالغ عددهم مليونين و375 ألفا و259 نسمة عام 2022، بحسب المقال.

ومنذ 7 أكتوبر/تشرين الأول تشنّ إسرائيل حربا مدمرة على غزة بدعم أمريكي خلّفت عشرات الآلاف من القتلى والجرحى والمفقودين الفلسطينيين وسط دمار هائل ومجاعة أودت بحياة عشرات الأطفال.

وتواصل تل أبيب الحرب متجاهلة قراري مجلس الأمن الدولي بوقفها فورًا، وأوامر محكمة العدل الدولية باتخاذ تدابير لمنع أعمال الإبادة الجماعية، وتحسين الوضع الإنساني المزري بغزة.

المصدر : الأناضول