“سأصمد في وجه الضغوط”.. بايدن: لم أكن بمثل هذا التفاؤل بشأن مستقبل أمريكا

الرئيس الأمريكي جو بايدن (رويترز)

عاد الرئيس الأمريكي جو بايدن إلى مسار حملته الانتخابية، مساء الأحد، عازما على الصمود رغم الضغوط المتزايدة من سياسيين ديمقراطيين لحمله على التخلي عن ترشحه.

وتوجه بايدن البالغ 81 عاما وهو كاثوليكي متدين ويعول على أصوات الناخبين السود، إلى كنيسة “ماونت إري” في فيلادلفيا حيث شوهد وهو يدندن ويربت على ركبته عندما كان يستمع إلى تراتيل “جوقة الغوسبل”.

واكتفى بإشارة مبطنة إلى الأزمة التي تهز ترشيحه لولاية ثانية منذ مناظرته مع منافسة الجمهوري دونالد ترمب.

وقال بايدن في ملاحظات مقتضبة “أبدو وكأني في سنّ الأربعين. لكن لديّ خبرة كبيرة”، مؤكدا أنه “ما من أحد منا كامل”.

وأضاف “يجب أن نوحد البلاد مجددا. هذا هدفي. وهذا ما سنحققه”، وصرخ الحضور: “4 سنوات إضافية”.

كما أعرب بايدن عن تفاؤله بشأن مستقبل الولايات المتحدة، قائلا: “بأمانة، أنا لم أكن بمثل هذا التفاؤل من قبل بشأن مستقبل أمريكا. وإذا بقينا معا، فأنا أعني ذلك حقا”.

بايدن يُظهر روحا قتالية

وسيلتقي الرئيس الأمريكي كذلك نقابيين ومناصرين له في هاريسبورغ في ولاية بنسلفانيا الرئيسية في السباق نحو البيت الأبيض. وسيتحدّث قبل ذلك في قدّاس في كنيسة للسود في فيلادلفيا.

الرئيس الأمريكي في تجمع انتخابي بـ”هاريسبورغ” (رويترز)

ويُظهر بايدن روحا قتالية أكبر في تجمعات مماثلة، كما حصل يوم الجمعة الماضي، في ويسكونسن حيث أكد بقاءه في السباق الرئاسي.

وأمام المرشّح الديمقراطي، الكثير ليقوم به لمحو الانطباع، الذي خلّفته مناظرته في مواجهة ترمب في 27 يونيو/حزيران الماضي.

وقال السيناتور الديمقراطي كريس ميرفي المقرّب من الرئيس لمحطة “سي إن إن”: “أرى أنّ الرئيس يجب أن يقوم بالمزيد”، مشيرًا إلى أنّ الأسبوع المقبل “حاسم للغاية”. وحثّه على التقرّب من المواطنين وزيادة عدد اللقاءات من دون شاشة ملقّنة للخطابات.

وقال النائب الديمقراطي آدم شيف على قناة “إن بي سي”: “هناك سبب واحد وراء تقارب السباق بين ترمب وبايدن، وهو عمر الرئيس”.

في هذا السياق، دعا زعيم الأقلية الديمقراطية في مجلس النواب حكيم جيفريز إلى اجتماع أزمة (افتراضي) للنواب الديمقراطيين، الأحد، لمناقشة أفضل طريقة للمضي قدما، مع عودة الكونغرس للانعقاد في الأيام المقبلة.

وسيحاول السيناتور الديمقراطي مارك وارنر تنظيم اجتماع مماثل في مجلس الشيوخ.

النائب الديمقراطي آدم شيف (غيتي)

استمرار الشكوك

وسبق أن طلب 4 نواب ديمقراطيين من بايدن الانسحاب من السباق الرئاسي المقرر في نوفمبر/تشرين الثاني.

والسبت، انضمت إليهم نائبة خامسة هي أنجي كريغ، قائلة في بيان إنه “في غياب رد قوي من الرئيس نفسه بعد هذه المناظرة، فهي لا تعتقد أن الرئيس يمكنه إدارة حملة فعالة والفوز ضد دونالد ترمب”.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات