عائلات الأسرى لنتنياهو: لا تذهب إلى واشنطن قبل إعادتهم (فيديو)

طالب أهالي الأسرى الإسرائيليين في غزة، اليوم الاثنين، رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بعدم السفر إلى الولايات المتحدة الشهر الجاري، قبل إعادة ذويهم من القطاع بموجب اتفاق تبادل.

ومن المقرر أن يلقي نتنياهو خطابًا أمام المشرعين الأمريكيين في 24 يوليو/تموز الجاري، بدعوة من قادة الحزبين الديمقراطي والجمهوري في الكونغرس.

وقال الأهالي في بيان: “نطالب رئيس الوزراء نتنياهو بالتوقيع على اتفاق إطلاق سراح المختطفين قبل رحلته إلى الولايات المتحدة وخطابه أمام الكونغرس”.

وأضافوا: “بينما يتمتع رئيس الوزراء بحرية التحرك كما يشاء، فإن المختطفين لا يتمتعون بهذا الحق الأساسي”.

وتابعوا: “تود عائلات المختطفين أن تشكر الحكومة الأمريكية على دعمها المستمر للجهود المبذولة للتوصل إلى اتفاق وإطلاق سراح جميع المختطفين، وهي على يقين من أن الكونغرس سيكون سعيدًا باستضافة رئيس وزراء إسرائيل مع المختطفين المحررين”.

واعتبرت العائلات في بيانها أن الخطاب أمام الكونغرس دون اتخاذ إجراء فعلي لتوقيع الصفقة وإعادة المختطفين إلى الوطن خطيئة ضد الهدف الرئيسي للحرب وهو إعادة المختطفين إلى الوطن.

وذكرت أن صفقة عودتهم مطروحة على الطاولة وتحظى بدعم دولي واسع، وسيؤدي الاتفاق إلى إطلاق سراح جميع المختطفين البالغ عددهم 120 شخصًا، الأحياء لإعادة تأهيلهم والأموات لدفنهم بشكل لائق في بلادهم.

الوقت ينفد

وخاطبت العائلات نتنياهو بالقول: الوقت ينفد، عليك التركيز على الأفعال لا الأقوال، وقّع على الصفقة وإعادة الأشخاص المختطفين إلى المنزل قبل فوات الأوان.

وصعّدت عائلات الأسرى الإسرائيليين في الأسابيع الأخيرة فعالياتها التي تطالب نتنياهو بإبرام اتفاق، وتتهمه بالاهتمام بوضعه السياسي أكثر من إعادة الأسرى.

ونظمت أمهات الأسرى مسيرة اليوم الاثنين أمام الكنيست الإسرائيلي لدعوة رئيس الوزراء إلى الموافقة على الصفقة المطروحة على الطاولة.

ومن المقرر أن تتجدد في الأيام القليلة المقبلة المفاوضات غير المباشرة بين إسرائيل وحماس بوساطة مصر وقطر للتوصل إلى اتفاق لتبادل الأسرى بين الجانبين ووقف لإطلاق النار، يفضي إلى ضمان دخول المساعدات الإنسانية إلى قطاع غزة.

وغادر وفد إسرائيلي برئاسة رئيس جهاز الأمن العام (الشاباك) رونين بار، اليوم الاثنين، إلى مصر لمواصلة مباحثات تبادل الأسرى مع حركة حماس، ووقف إطلاق النار في قطاع غزة، وفق صحيفة هآرتس العبرية (خاصة).

وعلى مدار أشهر وأمام التعنّت الإسرائيلي بغطاء أمريكي، لم تنجح جهود الوساطة في التوصل إلى اتفاق، حيث أعيقت على خلفية رفض نتنياهو الاستجابة لمطالب حماس بوقف الحرب بشكل كامل.

المصدر : الأناضول + الحزيرة مباشر