فلسطين حاضرة في برلماني بريطانيا وفرنسا.. ما الذي تغير؟ (فيديو)

أرجع عدنان حسين، الفائز بمقعد في البرلمان البريطاني، أسباب تزايد أعداد البرلمانيين الداعمين لغزة في فرنسا وبريطانيا إلى أسباب عدة.

وقال حسين، للجزيرة مباشر، إن الانتخابات البرلمانية في البلدين، أظهرت موقف الناس من الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة.

وأضاف أن الديمقراطية “أظهرت أن هناك من يقف ضد جرائم الإبادة الجماعية بحق الفلسطينيين، من خلال الديمقراطية. هؤلاء قالوا إننا لا نوافق على مثل هذه الجرائم وكفى ارتكابا لها”.

وأوضح “الناس سئموا وملوا من مسألة انخراط بلدنا في حروب خارجية. لا يمكن أن ندعي بأننا صناع للسلاح، في الوقت نفسه نصب الزيت على النار في الحروب، لذلك ترشحت على أساس برنامج يسلط الضوء على رفضنا للموقف الذي تبنته حكومتنا”.

كما سئم الناس، وفقًا لحسين، من نظام الحزبين، “كان هناك دعم لإسرائيل من الحكومات السابقة، لذلك احتج الناس ضد موقف الحكومة، وكذلك موقف المعارضة، وقالوا كفى دعمًا وتأييدا لإشعال الحرب، بينما الآن سيكون للأحزاب الأخرى موقف”.

وعن دوره في البرلمان من أجل نصرة فلسطين، قال “سأحاول أن أوضح في البرلمان أن مثل هذه الجرائم لا يمكن أن ترتكب باسمنا ولا يمكن أن نوافق عليها”.

وشهد برلمانا بريطانيا وفرنسا تزايدًا ملحوظًا في أعداد الأعضاء الداعمين لغزة والرافضين للعدوان الإسرائيلي عليها، وتعهدوا جميعًا بدعمهم لوقف الحرب ووقف حرب الإبادة التي يرتكبها جيش الاحتلال في غزة، كما تعهد برلمانيون فرنسيون بالاعتراف بدولة فلسطين.

المصدر : الجزيرة مباشر