“كأنه زلزال”.. عائلة لبنانية تنجو بأعجوبة من قصف الاحتلال الإسرائيلي لمنزلها (فيديو)

سليمة خليل، امرأة لبنانية مسنّة تعيش في بيتها مع بنتيها افتكار وجواهر، في بلدة “كفر حمام”، في محافظة النبطية بجنوب لبنان، وأثناء جلوسهن في بيتهن بأمان، شنّ الاحتلال الإسرائيلي غارة ودمر عددا من المنازل في البلدة، من بينها بيت سليمة.

وتقول ابنتها افتكار عطايا، للجزيرة مباشر: “كنا قاعدين في البيت وحسينا بشيء وقع على رأسنا كأنه زلزال، وفضلنا نصرخ لحد ما جاء الجيران وأنقذونا”.

وأضافت: “ولما البيت وقع علينا ما حسينا شو اللي صار، وروحنا على بيت جدي في نفس البلدة، لكن حتى بيت جدي اتأثر بسبب الغارة”.

ضرر نفسي ومادي

وعبرت شقيقتها جواهر، عن الضرر النفسي والمادي الذي لحق بهم بسبب القصف الإسرائيلي لبيتهن “كتير اتأذينا واتضررنا وتعبنا وكانت صدمة كبيرة وما عرفنا كيف طلعنا من البيت غير بالعناية الإلهية”.

وأكدت أن معظم سكان بلدة “كفر حمام” غادروا بعد القصف الإسرائيلي، قائلة “أغلب الناس غادروا على بيروت وبلدات أخرى، لكن إحنا ما عندنا بيت في بيروت ولا مكان آخر نروحه”.

أما والدتهن المسنة، فاشتكت من سماع أصوات القصف الإسرائيلي كل يوم على جنوب لبنان “كل يوم بنسمع ضرب وإحنا قاعدين جوة البيت”.

معاناة هذه العائلة مع جيش الاحتلال ليست بجديدة فقد قتلت إسرائيل ابنهم عام 1988 لتعود وتدمر منزلهم بعد 36 عامًا.

ومنذ بداية الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، يشنّ الاحتلال غارات بشكل متكرر على جنوب لبنان؛ مما أسفر عن سقوط مئات بين قتيل وجريح.

المصدر : الجزيرة مباشر