بعد شكوى منظمة يهودية.. فرنسا تعتقل عالم السياسة فرانسوا بورغا المناصر لغزة

السلطات الفرنسية تعتقل عالم السياسة فرانسوا بورغا بسبب دعمه للمقاومة الفلسطينية

اعتقلت الشرطة الفرنسية، اليوم الثلاثاء، عالم السياسة فرانسوا بورغا المناصر للقضية الفلسطينية في ظل الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة، بتهمة الدفاع عن “الإرهاب”.

وقال المحامي رفيق شِكّات، في منشور على منصة إكس، إن الشرطة اعتقلت فرانسوا بورغا في مدينة إي أن بروفانس (Aix-en-Provence) جنوبي فرنسا بدعوى دعمه للإرهاب.

واستنكر شكات هذا الإجراء، مشددا على أن مكان الأكاديمي ليس في مركز الشرطة.

ونقلت وكالة الأناضول عن شكات قوله “المنظمة اليهودية الأوروبية تقدمت بشكوى ضد بورغا، الخبير في شؤون العالم العربي والإسلاموفوبيا، بسبب إعادة نشره تغريدة على منصة إكس في الثاني من يناير (كانون الثاني) الماضي”.

وأفاد المحامي أنه تم الاستماع إلى بورغا في الجمعية الوطنية ومجلس الشيوخ والمحكمة الجنائية، وطُرحت عليه أسئلة بشأن الحرب (في غزة) وأتيحت له الفرصة للتعبير عن رأيه.

وكان بورغا قد أعرب علنا عن دعمه لغزة، وقال في منشور على إكس في وقت سابق من العام الجاري إنه يُكنّ الاحترام والتقدير لقادة حماس أكثر بكثير من قادة إسرائيل.

غضب فرنسي ضد فرانسوا بورغا

وكانت صحيفة ليبراسيون قد قالت إن الخبير الفرنسي في الإسلام السياسي فرانسوا بورغا أعاد تأكيد تصريحاته في يناير الماضي، التي أثارت سيلا من الردود الرافضة لها، بعد نقله بيانا صحفيا لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) أدى إلى اتهامه بـ”تمجيد الإرهاب”.

وأوضحت الصحيفة أن الأكاديمي أثار سيلا من ردود الفعل بسبب إعادة نشر بيان صحفي على موقع إكس، ردا على مقال في صحيفة نيويورك تايمز بشأن “مزاعم اغتصاب وعنف ارتكبها مقاتلون” من حماس، باعتبار هذه التأكيدات “جزءا من المحاولة الصهيونية لشيطنة مقاومة الشعب الفلسطيني”، وطالب البيان الصحيفة الأمريكية بـ”الاعتذار عن هذه الخطيئة المهنية”.

وأصر بورغا (75 عاما) على تقديم توضيحات في مواجهة مستخدمي الإنترنت الذين انتقدوا مشاركته بيان حماس، وقال على منصة إكس “بلا حدود، أقول بلا حدود، أكنّ احتراما وتقديرا لقادة حماس أكثر مما أكنّه لقادة دولة إسرائيل”، مما أغضب العديد من الفرنسيين ورأوه “تمجيدا للإرهاب”.

وأضاف الأكاديمي الفرنسي “أدرك أن ثمة جدلا في التقييم، وأن هذا قد يكون صادما، لكنني لن أتحرك قيد أنملة بشأن هذه القضية”.

كما انتقد موقف فرنسا من حركة حماس، ووصفه بأنه “استسلام” للسياسة الأمريكية والإسرائيلية.

وسبق أن استدعت الشرطة الفرنسية بورغا للاستجواب في نهاية يونيو/حزيران الماضي بتهمة “تمجيد الإرهاب”.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات