“قنبلة دبلوماسية”.. وزير إسرائيلي يتسبب في أزمة مع فرنسا

بنيامين نتنياهو إيمانويل ماكرون
رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون (رويترز)

ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون احتج، خلال اتصال مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، على تدخل وزير إسرائيلي في الانتخابات التشريعية الفرنسية، التي جرت جولتها الثانية قبل يومين.

ونقل موقع “والا”، اليوم الثلاثاء، عن مصدرين أن ماكرون أكد خلال الاتصال الذي جرى قبل أسبوع أن تدخل المسؤولين الإسرائيليين في الانتخابات أمر “غير مقبول”، في إشارة إلى تصريحات وزير الشتات الإسرائيلي عميحاي شيكلي لمحطة إذاعة محلية بأنه يعتقد أن انتخاب زعيمة اليمين الفرنسي المتطرف مارين لوبان رئيسة لفرنسا سيكون “أفضل لإسرائيل”، مضيفا أن رئيس الوزراء نتنياهو يرى الأمر نفسه.

وبجانب منصبه وزيرا للشتات، يشغل شيكلي -المنتمي إلى حزب “الليكود” بزعامة نتنياهو- منصب الوزير المسؤول عن مكافحة معاداة السامية.

عميحاي شيكلي وزير الشتات
وزير الشتات الإسرائيلي عميحاي شيكلي (رويترز)

وأضاف المصدران أن نتنياهو أبلغ ماكرون أنه أمر كل وزراء الحكومة بعدم الحديث علانية عن الانتخابات الفرنسية.

وقال الموقع إنه على الرغم من ذلك، فقد واصل الوزير شيكلي الإشادة بمارين لوبان والحديث عن الانتخابات علنا.

بدورها، نقلت صحيفة “هآرتس” عن مسؤول إسرائيلي مطلع على الاتصالات مع فرنسا أن شيكلي فجّر “قنبلة دبلوماسية”، في حين قال دبلوماسيون آخرون إن الوزير أضر بالعلاقات مع فرنسا.

وفي مايو/أيار الماضي، شارك شيكلي في مؤتمر “أوروبا فيفا 24” الذي نظمه حزب فوكس اليميني المتطرف الإسباني، وجمع نحو عشرة أحزاب سيادية أوروبية، من بينها حزب “التجمع الوطني” الفرنسي بزعامة مارين لوبان.

وجاء المؤتمر قبل أيام قليلة من انتخابات البرلمان الأوروبي. ونشر شيكلي صورة مع مارين لوبان، وأشاد بمواقفها تجاه إسرائيل.

من جهة أخرى، وبعد فوز اليسار في الانتخابات التشريعية بفرنسا، دعا زعيم حزب “إسرائيل بيتنا” اليميني أفيغدور ليبرمان يهود فرنسا للهجرة إلى إسرائيل.

وكتب ليبرمان، الذي شغل في السابق منصب وزير الدفاع، على منصة إكس إن زعيم تحالف اليسار الفرنسي جان لوك ميلونشون “تحدث أكثر من مرة ضد اليهود ودولة إسرائيل، ويمثل حزبه معاداة سامية خالصة تعبّر عن زيادة كبيرة في كراهية إسرائيل”.

وحسب إحصاءات الوكالة اليهودية لإسرائيل (غير حكومية)، يوجد في فرنسا 440 ألف يهودي.

وقال ميلونشون، زعيم حزب فرنسا الأبية، في خطاب النصر إن الاعتراف بدولة فلسطين سيكون من الأمور التي يجب على الحكومة القيام بها “في أسرع وقت ممكن”.

وقاد حزب “فرنسا الأبية” المظاهرات المؤيدة لفلسطين، وجعل القضية الفلسطينية ضمن قضايا الحملة الانتخابية.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات