حرب روسيا على أوكرانيا.. تسلسل زمني مع دخول “العملية العسكرية” شهرها الرابع

جندي أوكراني يقف داخل مصنع آزوفستال للصلب المدمر في ماريوبول قبل الاستسلام للقوات الروسية.

بدأت روسيا الشهر الرابع مما تسميه عمليتها العسكرية في أوكرانيا، اليوم الأحد، دون أن تلوح في الأفق نهاية للقتال الذي أودى بحياة الآلاف وشرّد الملايين وحوّل المدن إلى أنقاض.

وبعد التخلي عن هجومها على العاصمة كييف، تضغط روسيا في الشرق والجنوب في مواجهة العقوبات المتزايدة والمقاومة الأوكرانية الشرسة التي تدعمها الأسلحة الغربية.

وفي ما يلي تسلسل زمني لبعض الأحداث المهمة في الحرب حتى الآن:

24 فبراير/شباط:

روسيا تبدأ عمليتها العسكرية في أوكرانيا من 3 جبهات في أكبر هجوم على دولة أوربية منذ الحرب العالمية الثانية، مما أسفر عن فرار عشرات الآلاف.

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يقول إنه يشن “عملية عسكرية خاصة” لنزع سلاح أوكرانيا و”تخليصها من النازيين”.

الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي يقول على تويتر “روسيا شرعت في طريق الشر، لكن أوكرانيا تدافع عن نفسها”.

25 فبراير:

القوات الأوكرانية تقاتل الجيش الروسي في الشمال والشرق والجنوب.

المدفعية الروسية تقصف كييف وضواحيها والسلطات تطلب من السكان تحضير زجاجات حارقة (مولوتوف) للدفاع عن العاصمة.

أول مارس/آذار:

مسؤول أمريكي يقول إن قافلة روسية مدرعة يمتد طولها لعدة أميال ومتجهة صوب كييف لم تتحرك خلال الساعات الـ24 الماضية بسبب مشاكل لوجستية.

روسيا تضرب برج إرسال تلفزيوني في كييف وتكثف قصفها لخاركيف في الشمال الشرقي ومدن أخرى، وهو ما اعتُبر تحولًا في التكتيكات مع تلاشي آمال موسكو في شن هجوم سريع على العاصمة.

2 مارس:

القوات الروسية تبدأ حصار مدينة ماريوبول الساحلية (جنوب)، التي يُنظر إليها باعتبارها عنصرًا أساسيًا في المحاولات الروسية لربط إقليم دونباس (شرق) بشبه جزيرة القرم على البحر الأسود التي ضمتها روسيا في 2014.

القوات الروسية تصل إلى وسط مدينة خيرسون الساحلية المطلة على البحر الأسود، لتصبح أول مركز حضري كبير تسيطر عليه.

مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين تقول إن مليون شخص فروا من أوكرانيا.

 

4 مارس:

القوات الروسية تستولي على محطة زابوريجيا للطاقة النووية، وهي الأكبر في أوربا.

حلف شمال الأطلسي (ناتو) يرفض دعوة أوكرانيا لفرض مناطق حظر طيران، قائلًا إن من شأن ذلك تصعيد الصراع.

8 مارس:

مدنيون يفرون من مدينة سومي المحاصرة في أول ممر إنساني يتم فتحه بنجاح.

المفوضية الأممية لشؤون اللاجئين تقول إن مليوني شخص فروا حتى الآن من أوكرانيا.

9 مارس:

أوكرانيا تتهم روسيا بقصف مستشفى للولادة في ماريوبول ودفن الناس تحت الأنقاض.

روسيا تقول في وقت لاحق إن المستشفى لم يعد يعمل وإن المقاتلين الأوكرانيين احتلوه.

13 مارس:

روسيا توسع من حربها إلى عمق غرب أوكرانيا، وتطلق صواريخ على قاعدة في يافوريف بالقرب من الحدود مع بولندا العضو في الناتو.

مسؤول محلي يقول إن الهجوم أسفر عن مقتل 35 شخصًا وإصابة 134.

16 مارس:

أوكرانيا تتهم روسيا بقصف مسرح في ماريوبول حيث كان يتحصن مئات المدنيين، وموسكو تنفي ذلك.

25 مارس:

موسكو تشير إلى تقليص طموحاتها والتركيز على الأراضي التي يطالب بها الانفصاليون المدعومون من روسيا في الشرق.

القوات الأوكرانية تشن هجوما لاستعادة السيطرة على البلدات الواقعة خارج كييف.

30 مارس:

المفوضية الأممية لشؤون اللاجئين تقول إن أكثر من 4 ملايين شخص فروا من أوكرانيا.

4-3 أبريل/نيسان:

أوكرانيا تتهم روسيا بارتكاب جرائم حرب بعد العثور على مقبرة جماعية وجثث لأشخاص أطلقت عليهم النار من مسافة قريبة في بلدة بوتشا بعد استعادتها من القوات الروسية.

الكرملين ينفي مسؤوليته ويقول إن صور الجثث مزيفة.

8 أبريل:

أوكرانيا وحلفاؤها يحمّلون روسيا مسؤولية هجوم صاروخي على محطة للقطارات في كراماتورسك أسفر عن مقتل 52 شخصًا على الأقل كانوا يحاولون الفرار من هجوم يلوح في الأفق شرقي البلاد.

روسيا تنفي مسؤوليتها عن الهجوم.

14 أبريل:

غرق السفينة الحربية الروسية موسكفا في البحر الأسود بعد انفجار وحريق تقول أوكرانيا إنه نجم عن ضربة صاروخية.

روسيا تقول إن السفينة غرقت بعد انفجار ذخيرة.

واشنطن تعتقد أن السفينة الحربية أصيبت بصاروخين أوكرانيين.

18 أبريل:

روسيا تبدأ هجومها على شرقي أوكرانيا وتطلق العنان لآلاف القوات في ما وصفته أوكرانيا بمعركة دونباس، وهي حملة للاستيلاء على إقليمين وتحقيق أي نصر في ساحة المعركة.

21 أبريل:

بوتين يعلن “تحرير” مدينة ماريوبول الساحلية جنوب شرقي أوكرانيا بعد شهرين من الحصار، رغم تحصن مئات من المدافعين عن المدينة في مصنع ضخم للصلب.

26-25 أبريل:

منطقة ترانسنيستريا الانفصالية في مولدوفا المتحالفة مع روسيا تقول إن انفجارات أصابت مبنى وزارة وصواري راديو وتلقي باللوم على أوكرانيا المجاورة.

كييف تتهم موسكو بشن هجمات في محاولة لتوسيع نطاق الصراع.

28 أبريل:

أوكرانيا تقول إن روسيا أطلقت صاروخين على كييف خلال زيارة للأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش.

الكرملين يتهم أوكرانيا بمهاجمة مناطق روسية قرب الحدود.

سماع دوي انفجارين في مدينة بيلجورود الروسية.

أول مايو/أيار:

إجلاء نحو 100 مدني أوكراني من مصنع آزوفستال للصلب المدمر في ماريوبول، والأمم المتحدة تصفه بأنه “عملية ممر آمن”.

7 مايو:

حاكم منطقة بيلوهوريفكا يقول إنه يخشى مقتل نحو 60 شخصًا بعد أن استهدفت قنبلة مدرسة في المنطقة الواقعة شرقي أوكرانيا.

9 مايو:

بوتين يحث الروس على القتال في خطاب ألقاه بنبرة متحدية خلال الاحتفال بيوم النصر، لكنه لم يعلن عن أي خطط للتصعيد في أوكرانيا.

10 مايو:

أوكرانيا تقول إن قواتها استعادت السيطرة على قرى من روسيا في شمال وشمال شرق خاركيف، في هجوم مضاد قد يشير إلى تحول في زخم الحرب ويعرّض التقدم الرئيسي لروسيا للخطر.

12 مايو:

المفوضية السامية لشؤون اللاجئين تقول إن أكثر من 6 ملايين شخص فروا من أوكرانيا.

13 مايو:

مقطع فيديو عرضه الجيش الأوكراني يُظهر قواته وهي تدمر أجزاء من طابور مدرع روسي أثناء محاولته عبور نهر سيفرسكي دونيتس في إقليم دونباس شرقي البلاد.

14 مايو:

الحاكم المحلي يقول إن القوات الأوكرانية شنت هجوما مضادا بالقرب من بلدة إزيوم شرقي روسيا.

18 مايو:

فنلندا والسويد تتقدمان بطلبين رسميين للانضمام إلى حلف شمال الأطلسي، وهي خطوة نحو توسع التحالف العسكري الغربي الذي سعى بوتين إلى منعه.

20 مايو:

استسلام المقاتلين الأوكرانيين الصامدين في مصنع آزوفستال للصلب في ماريوبول للقوات الروسية على مدى عدة أيام.

زيلينسكي يقول قبل ساعات إن الجيش الأوكراني أبلغ المدافعين المتحصنين في آزوفستال بأنه يمكنهم الخروج وإنقاذ حياتهم.

المصدر : الجزيرة مباشر + رويترز