شمال سيناء.. الجسر الحيوي لقطاع غزة إلى العالم

أهمية جيوسياسية

مدخل محافظة شمال سيناء (مواقع مصرية)

تُعَد شمال سيناء منطقة استراتيجية مهمة تقع في الشمال الشرقي لجمهورية مصر العربية، وتمتد على طول ساحل البحر الأبيض المتوسط حتى حدودها مع قطاع غزة.

تمتد المنطقة من غرب قناة السويس إلى رفح على الحدود مع فلسطين المحتلة، وتغطي مساحة تُقدَّر بنحو 27 ألفا و574 كيلومترا مربعا. هذا الموقع يجعلها حلقة وصل حيوية بين إفريقيا وآسيا، مما يزيد من أهميتها الجيوسياسية في المنطقة.

تضاريس المحافظة

تتميز طبيعة سطح محافظة شمال سيناء بنمطين رئيسيين:

الأول هو السهول الساحلية: تمتد على طول الساحل الشمالي للبحر الأبيض المتوسط، بطول نحو 220 كيلومترا وعمق يتراوح بين 20 و40 كيلومترا. وهذه السهول عبارة عن مساحات منبسطة مغطاة بالكثبان الرملية، وتنتشر فيها الوديان والعيون وروافد مياه الأمطار.

أما النمط الثاني فهو هضاب وسط سيناء، حيث تغطي هذه الهضاب المناطق الوسطى والجنوبية من المحافظة، وتحتوي على مجموعة من الجبال المتقطعة والمرتفعة، مثل جبل “يلق” الذي يرتفع 1094 مترا، وجبل “الحلال” الذي يصل ارتفاعه إلى 881 مترا فوق مستوى سطح البحر.

المناخ

يتنوع مناخ محافظة شمال سيناء باختلاف المناطق الجغرافية.

تتمتع المناطق الشمالية الساحلية بمناخ البحر الأبيض المتوسط، بينما يتحول المناخ تدريجيا إلى مناخ صحراوي وشبه صحراوي كلما اتجهنا جنوبا، وهذا يؤدي إلى تفاوت ملحوظ في درجات الحرارة ونسب هطول الأمطار.

عموما، يكون الجو معتدلا خلال فصل الشتاء وحارّا في فصل الصيف، مع تزايد معدل هطول الأمطار باتجاه الشمال.

تجمع البدو بالقرب من مدينة العريش شمال سيناء في هذه الصورة المأخوذة في 29 أغسطس/آب 2006 (الفرنسية)

التقسيم الإداري والسكان في شمال سيناء

تم تقسيم سيناء إلى محافظتين عام 1979، مما أدى إلى تأسيس محافظة شمال سيناء، التي تضم ستة مراكز إدارية رئيسية هي: رفح، بئر العبد، العريش، الشيخ زويد، نخل، والحسنة.

هذه المراكز تشمل 84 قرية و556 منطقة تابعة، وتُعَد العريش العاصمة الإدارية للمحافظة، بينما يُعَد مركز بئر العبد الأكبر مساحة يليله مركز رفح.

وفقا لتقديرات الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء في يناير 2024، يبلغ عدد سكان محافظة شمال سيناء نحو 450 ألفا و530 نسمة، ما يعادل نحو 0.5% من إجمالي سكان مصر.

الكثافة السكانية في المحافظة منخفضة نسبيا، إذ يفضّل السكان العيش في المناطق الساحلية والمراكز الحضرية. وتشير مؤشرات وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية إلى أن المناطق المأهولة بالسكان لا تتجاوز 7.2% من إجمالي مساحة المحافظة.

الاقتصاد والبطالة في شمال سيناء

تسهم محافظة شمال سيناء بنحو 1.8% من الناتج المحلي الإجمالي لمصر، بمعدل نمو حقيقي يُقدَّر بـ3.2%. يُعَد قطاع النفط الدعامة الرئيسية لاقتصاد المحافظة، إذ يشكل نحو 82% من إجمالي النشاط الاقتصادي. بينما يسهم قطاع الخدمات بنسبة 5%، والصناعات التحويلية بنسبة 4%. تتوزع باقي النسبة 9% على القطاعات الأخرى مثل الزراعة وصيد الأسماك والسياحة.

تعاني شمال سيناء نسبة فقر تفوق المعدل الوطني، إذ بلغت نسبة السكان تحت خط الفقر 38.4% خلال عامي 2017 و2018، مقارنة بمتوسط الفقر العام في البلاد الذي يصل إلى 32.5%.

وتمثل البطالة تحديا كبيرا في المحافظة، إذ تبلغ نسبتها بين الذكور 32.3%، في حين ترتفع النسبة بشكل ملحوظ بين الإناث لتصل إلى 73.6%.

شبه جزيرة سيناء
شبه جزيرة سيناء

شمال سيناء وغزة

أهمية شمال سيناء في الربط بين مصر وقطاع غزة

تمثل شمال سيناء محورا رئيسيا في الربط بين مصر وقطاع غزة عبر معبر رفح البري، الذي يُعَد المنفذ الوحيد لسكان القطاع إلى العالم الخارجي.

يتيح هذا المعبر التنقل بين غزة ومصر، وهو الوجهة الرئيسية لتدفق البضائع والمساعدات الإنسانية وحركة الأفراد بين الجانبين.

تأثير شمال سيناء على الاقتصاد الغزّي

تؤثر شمال سيناء بشكل كبير على الاقتصاد الغزي الذي يعتمد بشكل كبير على المعابر الحدودية لتأمين احتياجاته اليومية. تُعَد المواد الغذائية والأدوية ومواد البناء من بين السلع الأساسية التي تمر عبر معبر رفح لتلبية احتياجات سكان قطاع غزة.

شاحنات تحمل مساعدات تنتظر قرب معبر رفح الحدودي على الجانب المصري-26 مايو/أيار (الفرنسية)

المعابر الرئيسية بين شمال سيناء وغزة

يشكل معبر رفح المنفذ الرئيسي، في حين يؤدي معبر كرم أبو سالم -الذي تسيطر عليه القوات الإسرائيلية- دورا مهمّا في نقل البضائع والمساعدات الإنسانية.

وكلا المعبرين يُعَد شريان حياة لسكان غزة الذين يعتمدون على المعابر لدخول السلع والخدمات الأساسية الضرورية.

جهود الأمن لتأمين الحدود والمعابر

تبذل الأجهزة الأمنية المصرية جهودا كبيرة لتأمين الحدود والمعابر مع قطاع غزة.

ويشمل ذلك تسيير دوريات منتظمة، وإقامة نقاط تفتيش، واستخدام التكنولوجيا الحديثة لمراقبة الحدود.

الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش
الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش من أمام معبر رفح (الفرنسية)

الروابط الاجتماعية والثقافية بين سكان شمال سيناء وغزة

تتمتع شمال سيناء بترابط اجتماعي وثقافي قوي مع قطاع غزة، حيث تجمع العائلات والعشائر المشتركة العديد من الروابط الأسرية والاجتماعية.

هذه الروابط تعزز من مفهوم الوحدة والتعاون بين الجانبين، وتسهم في تعزيز السلام والاستقرار في المنطقة.

مبادرات التنمية الاقتصادية والاجتماعية في شمال سيناء

تسعى الحكومة المصرية إلى تنفيذ مبادرات تنموية في شمال سيناء بهدف تحسين البنية التحتية وتعزيز الاقتصاد المحلي.

وتشمل هذه المبادرات تطوير شبكات الطرق، وتعزيز الأمن الغذائي، وتحسين الخدمات الصحية والتعليمية، مما يساعد في تحفيز التنمية المستدامة في المنطقة.

في الختام، تُعَد شمال سيناء بموقعها الاستراتيجي ودورها الحيوي في الربط بين مصر وقطاع غزة منطقة لا غنى عنها، تسهم في تعزيز الاقتصاد الغزّي عبر المعابر، وتقديم المساعدات الإنسانية، وضمان الأمن عبر الحدود، بينما تواصل الحكومة المصرية جهودها لتحسين أوضاع التنمية الاقتصادية والاجتماعية في المنطقة.

المصدر : الجزيرة مباشر