غزة.. أيقونة الصمود والنضال في وجه الاحتلال

لم تغرب شمس المقاومة في غزة منذ فجر التاريخ (رويترز)

تعدّ غزة نقطة محورية في الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، حيث تؤثر الأوضاع الإنسانية الصعبة في حياة نحو 2.3 مليون نسمة، وتبرز أهمية القطاع تاريخيًا وسياسيًا كرمز للصمود والمقاومة الفلسطينية.

موقع غزة الجغرافي

منطقة ساحلية فلسطينية على البحر المتوسط، تعاني من كثافة سكانية عالية، وحصار إسرائيلي مستمر منذ عام 2007.

يمتد القطاع على طول 41 كيلومترًا وعرضه يتراوح بين 6 و12 كيلومترًا، ويحده من الشرق والجنوب دولة الاحتلال الإسرائيلي، ومن الغرب البحر المتوسط، ومن الجنوب الغربي مصر.

ويعدّ موقع غزة الجغرافي استراتيجيًا، حيث تقع على تقاطع الطرق التاريخية بين آسيا وإفريقيا، مما جعلها عبر العصور نقطة اتصال تجارية وثقافية مهمة. هذا الموقع الاستراتيجي يعزز من أهميتها الجيوسياسية، لكنه يسهم أيضًا في تعقيد الصراع المستمر وتفاقم الأوضاع الإنسانية لسكانها الذين يعانون من الحصار والصراعات المتكررة.

المساحة والسكان

تبلغ مساحة غزة حوالي 365 كيلومترًا مربعًا، ما يجعلها واحدة من أصغر المناطق الجغرافية في العالم، ورغم صغر مساحتها، يقطن في القطاع نحو 2.3 مليون نسمة، ما يجعله واحدًا من أكثر المناطق كثافة سكانية على مستوى العالم.

يعيش سكان غزة في ظروف اقتصادية واجتماعية صعبة نتيجة الحصار الإسرائيلي المستمر منذ عام 2007، الذي أدى إلى نقص حاد في الموارد الأساسية والخدمات الحيوية، ويعتمد الكثير من سكان غزة على المساعدات الإنسانية الدولية، في ظل تدهور البنية التحتية وتفاقم الأوضاع الإنسانية.

المناخ

يتمتع قطاع غزة بمناخ متوسطي معتدل، يتميز بصيف حار وجاف، وشتاء معتدل ممطر، وتتراوح درجات الحرارة صيفًا بين 25 و30 درجة مئوية، بينما تنخفض في الشتاء لتتراوح بين 10 و15 درجة مئوية.

يمتد موسم الأمطار من نوفمبر/تشرين الثاني إلى مارس/آذار، حيث تسجل غزة متوسط هطول سنوي يبلغ نحو 400 ملم.

ورغم هذه الظروف المناخية المعتدلة، يواجه سكان غزة تحديات بيئية كبيرة نتيجة الحصار والعمليات العسكرية المتكررة، مما يؤثر في جودة الهواء والمياه ويزيد من صعوبة التكيف مع الظروف المناخية.

الاقتصاد

يعاني اقتصاد قطاع غزة من تدهور حاد نتيجة الحصار الإسرائيلي المستمر منذ عام 2007 والصراعات المتكررة، وتعتمد غزة بشكل كبير على المساعدات الإنسانية الدولية، حيث تعاني من نقص حاد في الموارد الأساسية والبنية التحتية.

معدل البطالة في القطاع يعد من بين الأعلى في العالم، حيث تتجاوز نسبته 50%، مما يترك آثارًا سلبية في مستوى المعيشة.

ويتعرض القطاع الزراعي والصيد البحري، اللذان يشكلان جزءًا مهمًا من الاقتصاد المحلي، للعديد من التحديات بسبب القيود المفروضة على الوصول إلى الأراضي الزراعية والمياه الإقليمية.

وفي ظل هذه الظروف، تبقى الجهود المحلية والدولية منصبة على تقديم المساعدات الإنسانية وتحسين الظروف المعيشية، بينما تظل الحلول الجذرية لإعادة بناء الاقتصاد مرهونة بتغيرات سياسية وإقليمية.

اقرأ أيضا: المجاعة سلاح حرب

التسمية

تعود تسمية غزة إلى تاريخ عريق يمتد لآلاف السنين، حيث يُعتقد أن الاسم مشتق من كلمة “غزاتو” في اللغة الكنعانية التي تعني “القوة” أو “العزة”، وورد ذكر غزة في العديد من النصوص القديمة، بما في ذلك النصوص الفرعونية والإغريقية والرومانية، مما يؤكد مكانتها التاريخية كمدينة مهمة ومركز تجاري حيوي عبر العصور.

شهدت غزة عبر تاريخها الطويل العديد من الغزوات والاحتلالات، بدءًا من الفراعنة والإغريق والرومان وصولًا إلى الفتح الإسلامي والعهد العثماني، وظلت المدينة تحتفظ بأهميتها الاستراتيجية والتجارية، حيث كانت محطة رئيسة على طريق التجارة بين مصر والشام.

واليوم، تظل غزة رمزًا للصمود والقوة محاطة بتحديات كبيرة، ولكنها تستمر في الوجود والتأثير بفضل تاريخها الغني وأصالة سكانها.

محطات تاريخية

في العصور القديمة:

ورد ذكر غزة في النصوص المصرية القديمة، حيث كانت تحت سيطرة الفراعنة لفترات طويلة، وكانت المدينة محطة تجارية رئيسة على طريق البخور الذي يربط بين اليمن والشام.

العهد الفارسي والإغريقي:

في القرن الخامس قبل الميلاد، أصبحت غزة جزءًا من الإمبراطورية الفارسية، ثم وقعت لاحقًا، تحت حكم الإسكندر الأكبر في عام 332 قبل الميلاد، مما جعلها مركزًا مهمًا للثقافة الهيلينية.

العهد الروماني والبيزنطي:

في عام 63 قبل الميلاد، ضم الرومان غزة إلى إمبراطوريتهم، وأصبحت جزءًا من مقاطعة يهودا، وفي العهد البيزنطي شهدت المدينة ازدهارًا كبيرًا، وكانت مركزًا رئيسًا للمسيحية المبكرة.

الفتح الإسلامي:

في عام 637 ميلادي، دخلت غزة تحت الحكم الإسلامي بعد الفتح العربي، وأصبحت جزءًا من الدولة الأموية ثم العباسية، مما أضفى عليها طابعًا إسلاميًا، واستمر هذا التأثير عبر العصور.

العهد الصليبي والمملوكي:

تعرضت غزة للاحتلال الصليبي في القرن الثاني عشر، قبل أن يتم تحريرها من قبل صلاح الدين الأيوبي، وفي القرن الثالث عشر أصبحت المدينة تحت حكم المماليك.

العهد العثماني:

في عام 1517، أصبحت غزة جزءًا من الإمبراطورية العثمانية، وشهدت استقرارًا نسبيًا وتطورًا في بنيتها التحتية.

الحكم البريطاني والنكبة:

بعد الحرب العالمية الأولى، أصبحت غزة تحت الانتداب البريطاني، وفي عام 1948، بعد النكبة، أصبحت جزءًا من قطاع غزة الذي بقي تحت الإدارة المصرية حتى عام 1967.

جنود من جيش الاحتلال يحتفلون بانتصارهم في حرب 1967 (رويترز)

الاحتلال الإسرائيلي والحصار:

منذ حرب 1967، وقعت غزة تحت الاحتلال الإسرائيلي، وفي عام 2007، فرضت إسرائيل حصارًا مشددًا على القطاع بعد سيطرة حركة المقاومة الإسلامية (حماس) عليه إثر فوزها بالانتخابات التشريعية.

التاريخ المعاصر

على مدار التاريخ المعاصر، شهدت غزة مجموعة من المحطات المهمة التي أثرت بشكل كبير في مسارها السياسي والاجتماعي والاقتصادي. بدأت هذه المحطات مع النكبة عام 1948، عندما أُجبر عدد كبير من الفلسطينيين على النزوح إلى غزة بعد تأسيس دولة الاحتلال.

بعد نكسة عام 1967، احتلت إسرائيل غزة، مما أدى إلى تغييرات كبيرة في الديناميكيات الاجتماعية والاقتصادية للمدينة، وبدأت الحكومة الإسرائيلية في بناء المستوطنات الإسرائيلية في القطاع، وشهدت غزة توسيعًا كبيرًا للنزاعات والتوترات السياسية.

في عام 2005، أجرت إسرائيل انسحابًا أحاديًا من القطاع بعد سيطرتها عليه لأكثر من 4 عقود، ولكنها استمرت في فرض حصار جوي وبحري وبري على غزة، مما أدى إلى تدهور كبير في الوضع الاقتصادي والاجتماعي، وتزايدت الهجمات الإسرائيلية على القطاع، وخاصة خلال الحروب التي نشبت في السنوات الأخيرة، مما أسفر عن دمار هائل للبنى التحتية والمنشآت الحيوية مثل المدارس والمستشفيات.

المصدر : الجزيرة مباشر