اختفاء ثلاثة رياضيين مغاربة خلال ألعاب البحر المتوسط بإسبانيا

لاعب التايكوندو إبراهيم بورقية بطل المغرب في وزن أقل من 68 كيلوجراما
لاعب التايكوندو إبراهيم بورقية بطل المغرب في وزن أقل من 68 كيلوغراما

قالت اللجنة الأولمبية المغربية في بيان لها (الجمعة) إن ثلاثة من الرياضيين المشاركين في دورة ألعاب البحر المتوسط في إسبانيا اختفوا عن الأنظار مما شكل صدمة للبعثة.

وأوضح البيان أن لاعب التايكوندو إبراهيم بورقية بطل المغرب في وزن أقل من 68 كيلو غراما “غادر القرية المتوسطية دون إذن مدربه أو أعضاء البعثة المغربية تاركا جواز سفره وأمتعته”.

وسبقه المصارعان أيوب حنين وأنور طانغو قبل خمسة أيام بعد تسلم جواز السفر إذ كان من المقرر أن يخضعا لفحص طبي قبل الاختفاء.

وأشارت اللجنة الأولمبية المغربية إلى أن هذا التصرف “أثار استياء جميع أفراد البعثة المغربية في دورة الألعاب المتوسطية لأنه يمس صورة المغرب”.

وبرر أيوب وأنور مغادرة القرية المتوسطية عبر الفيديو “بغياب الاهتمام المالي” وعدم الاستفادة من التدريبات في المركز الدولي للمصارعة بمدينة الجديدة.

وتكررت وقائع الاختفاء مع ثلاثة من الرياضيين التونسيين قبل أيام بنفس المنافسات.

وأودت الهجرة غير النظامية عبر قوارب في البحر المتوسط بأرواح شبان من دول شمال أفريقيا كانوا يحلمون بالوصول إلى أوربا ما دفع بعض الرياضيين لاستغلال البطولات الدولية في الهروب بطريقة غير قانونية في ظل الأوضاع المالية السيئة.

المصدر : رويترز