تعرف على مواجهات دور 16 بكأس العالم

يبدأ 16 منتخبا خوض مباريات دور خروج المغلوب في بطولة كأس العالم لكرة القدم المقام في روسيا بعد تأهلهم عن مجموعاتهم.

وفيما يلي نظرة سريعة على مواجهات دور 16 في مونديال روسيا:

فرنسا والأرجنتين:

ستشهد أول مباراة في هذا الدور مواجهة قوية بين فرنسا والأرجنتين، لا بديل فيها عن الفوز لانتزاع بطاقة العبور إلى الدور ربع النهائي.

ويأمل ليونيل ميسي في قيادة منتخب الأرجنتين إلى التغلب على المنتخب الفرنسي والحصول على اللقب.

أما المنتخب الفرنسي فيأمل مدربه ديديه ديشامب في استغلال المستوى المتذبذب للأرجنتين في مرحلة المجموعات والفوز بالمباراة معتمدا على نجومه أنطوان غريزمان، نجم أتليتكو مدريد، وبول بوغبا، لاعب مانشيستر يونايتد، وكيليان مبابي، مهاجم باريس سان جيرمان.

أوروغواي والبرتغال:

يرى البعض أن هذه المباراة ستكون تكملة للمنافسة بين البرتغالي كريستيانو رونالدو نجم ريال مدريد وبين مهاجم أورواغواي لويس سواريز نجم برشلونة.

يدخل منتخب أوروغواي المباراة وهو صاحب أقوى دفاع بعدما احتفظ بنظافة شباكه خلال مباريات دور المجموعات. كما يمتلك عددا من اللاعبين النجوم مثل المهاجم إدينسون كافاني ودييغو غودين، قلب الدفاع.

أما البرتغال فيدخل المباراة وفي صفوفه 9 لاعبين ممن شاركوا بالفوز ببطولة كأس أوربا بقيادة كريستيانو رونالدو.

إسبانيا وروسيا:

لن يكون من السهل توقع نتيجة المواجهة بعد البداية المتواضعة لبطلة العالم 2010، والمتألقة للبلد المستضيف.

فإسبانيا استهلت مشاركتها بالتعادل 3-3 مع البرتغال قبل أن تتمكن من الفوز بهدف على إيران، لكنها تعادلت بصعوبة مع المغرب 2-2.

أما روسيا، البلد المضيف وصاحبة أسوأ تصنيف بين المنتخبات المشاركة، فافتتحت البطولة بانتصار كبير على السعودية 5-صفر ثم الفوز على مصر 3-1، قبل أن تخسر 3-صفر أمام أوروغواي، لكنها تأهله لدور 16 للمرة الأولى منذ تفكك الاتحاد السوفيتي.

وتعادل الفريقان 3-3 في مباراة ودية مثيرة في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، لكن آخر مواجهة رسمية بينهما في بطولة أوربا 2008 انتهت بفوز إسبانيا 3-صفر في الدور قبل النهائي.

كرواتيا والدنمارك:

تدخل كرواتيا مواجهة الدنمارك بسجل مثالي في البطولة، بعد أن تصدرت المجموعة الرابعة بثلاثة انتصارات في ثلاث مباريات بما في ذلك الفوز الكبير 3-صفر على الأرجنتين رغم وجود ليونيل ميسي.

أما الدنمارك فاحتلت المركز الثاني في المجموعة الثالثة بفوز واحد وتعادلين وتعرضت لانتقادات حادة بعد أسلوبها الممل في التعادل بدون أهداف مع فرنسا في مباراتها الأخيرة.

وتسعى كرواتيا لمواصلة عروضها القوية بقيادة لوكا مودريتش وإيفان راكيتيتش. وكانت أفضل نتائج كرواتيا في كأس العالم الحصول على المركز الثالث في بطولة 1998 بعد الفوز 2-1 على هولندا.

أما الدنمارك فكانت أفضل نتائجها في كأس العالم في بطولة 1998 أيضا عندما بلغت دور الثمانية قبل أن تخسر أمام البرازيل وصيفة البطل في تلك البطولة.

البرازيل والمكسيك:

لم يقدم المنتخب البرازيلي أفضل مستوياته بعد في البطولة الحالية رغم حسم التأهل من صدارة المجموعة الخامسة.

لكن المنتخب يعتمد على فيليب كوتينيو، صانع اللعب الذي أبدى مهارة في التحكم في ماكينة الهجوم البرازيلية، وكان مسؤولا في كل مرة عن كسر دفاعات المنافسين، إذ حيث سجل الهدف الأول في سويسرا وكوستاريكا وصنع هدف باولينيو في مرمى صربيا.

لكن سيكون أمام المنتخب البرازيلي مهمة صعبة أمام منتخب المكسيك الموهوب غير الثابت في المستوى بعدما هزم ألمانيا 1-صفر في مباراته الافتتاحية ثم فاز على كوريا الجنوبية 2-1، قبل أن يخسر 3-صفر أمام السويد في مواجهته الأخيرة بدور المجموعات.

والتقى المنتخبان في نهائي القدم في دورة الألعاب الأولمبية في لندن 2012 عندما فازت المكسيك على البرازيل 2-1.

وشارك سبعة لاعبين من الفريق الحالي في هذه المباراة، كان من بينهم ماركو فابيا وأوريبي بيرالتا، الذي سجل هدفا. وبكى نيمار في الملعب هو ورفاقه تياغو سيلفا ومارسيلو ودانيلو بعد خسارتهم.

بلجيكا واليابان:

سيكون المنتخب الياباني في حاجة لأكثر من الحظ عند مواجهة المنتخب البلجيكي المدججة بأبرز المواهب في أوربا والعالم.

شقت اليابان طريقها إلى دور 16 رغم خسارتها أمام بولندا، بفضل حصولها على بطاقات صفراء أقل من السنغال.

واستفادت اليابان من طرد كارلوس سانشيز لاعب كولومبيا في بداية المباراة لتفوز 2-1، وهو ما كان كافيا للتأهل رغم التعادل 2-2 مع السنغال والخسارة 1-صفر أمام بولندا.

أما بلجيكا فقدمت أداء قويا بالفوز في مبارياتها الثلاث في المجموعة، بدأتها بهزيمة بنما 3-صفر ثم سحقت تونس 5-2، قبل أن تختتم مسيرتها بالفوز على إنجلترا 1-صفر في مباراة أراح فيها المدرب 9 لاعبين من التشكيلة الأساسية.

السويد وسويسرا:

تحلم الجماهير السويدية بتكرار مشوار فريقها في نهائيات كأس العالم 1994 عندما احتل المركز الثالث.

نجحت السويد في التأهل لدور 16 بفوزها على كوريا الجنوبية 1-صفر، لكنها خسرت أمام ألمانيا 2-1 بهدف قاتل في الوقت المحتسب بدل الضائع أمام ألمانيا، لكن الفوز 3-صفر على المكسيك وخسارة ألمانيا المفاجئة 2-صفر أمام كوريا الجنوبية منحت المنتخب السويدي موعدا في دور 16 مع سويسرا.

وسيكون الدفاع المحكم والهجوم القوي الذي يقدمه فريق المدرب يان أندرسون كافيا لإثارة المتاعب لأي فريق آخر يواجهه في النهائيات.

أما المنتخب السويسري فلفت الأنظار بعد تعادله في المباراة الأولى مع البرازيل 1-1 ثم تمكن من الفوز على صربيا 2-1 في مباراة شهدت جدلا بعد احتفال لاعبيها غرانيت تشاكا وشيردان شاكيري بإشارة النسر التي لها غرض سياسي بعد تسجيلهما هدفي سويسرا، ثم تعادلت 2-2 مع كوستاريكا في مباراة مثيرة. لكن القلق من غياب القائد شتيفان ليختشتاينر وكذلك فابيان شير عن المباراة لحصولهما على البطاقة الصفراء الثانية أصاب أفراد الفريق بالقلق.

كولومبيا وإنجلترا:

يأمل خوسيه بيكرمان، مدرب كولومبيا، في أن يتمكن صانع اللعب خاميس رودريغيز من اللحاق بمباراة إنجلترا بعد إصابته بعد نصف ساعة من مباراة السنغال، والتي فازت بها كولومبيا 1-صفر.

ولم يشارك رودريغيز، هداف النسخة السابقة من كأس العالم، في مباراة فريقه الأولى والتي خسرها 2-1 أمام اليابان، لكنه قدم أداء رائعا في المباراة الثانية أمام بولندا والتي انتهت بفوز بلاده 3-صفر.

واختتم المنتخب الكولومبي دور المجموعات بفوز مثير على السنغال بهدف وحيد من المدافع ياري مينا.

أما المنتخب الإنجليزي فجاء تأهله بعد فوزه على تونس 2-1، ثم سحقه منتخب بنما 6-1 قبل الخسارة بهدف وحيد أمام منتخب بلجيكا في مباراة أثارت الجدل والانتقادات.

وأطلقت الجماهير صافرات الاستهجان والصيحات الساخرة بعد أن بدا أن المنتخبين لا يريدان الفوز بالمباراة.

وأجرى المنتخب الإنجليزي ثمانية تغييرات على الفريق الذي سحق بنما 6-1 لكن الأداء الباهت أمام بلجيكا أوضح أن الخيارات الموجودة على مقاعد البدلاء ليست وفيرة كما كان يعتقد.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات