“انتقاما لدماء الشهداء في غزة”.. كتائب القسام تتبنى عملية حاجز النفق جنوب القدس

الشرطة الإسرائئيلية وطواقم الإسعاف مكان تنفيذ عملية حاجز الأنفاق جنوب القدس المحتلة
الشرطة الإسرائيلية وطواقم الإسعاف مكان تنفيذ عملية جنوب القدس المحتلة (الفرنسية)

أعلنت “كتائب القسام-الضفة الغربية” مسؤوليتها عن عملية اقتحام حاجز النفق جنوب القدس المحتلة، صباح الخميس، التي أطلق فيها فلسطينيون النار عند نقطة تفتيش على طريق بين القدس ومدينة بيت لحم مما أسفر عن إصابة 7 عناصر من شرطة الاحتلال.

وقالت الكتائب، وهي الجناح العسكري لحركة “حماس”، الخميس، إن “مجموعة قسامية مجاهدة أغارت على قوات العدو في الحاجز العسكري الفاصل بين شمال بيت لحم وجنوب القدس المحتلة”.

وأكدت أن المجموعة تمكنت “من قتل وجرح عددًا من الجنود الصهاينة، انتقامًا لدماء الشهداء في غزة العزة”.

ونفّذ 3 فلسطينيون من مدينة الخليل عملية إطلاق نار على حاجز عسكري جنوب مدينة القدس.

واستشهد منفذو العملية، حيث أعلنت الشرطة الإسرائيلية أنها “حيدت” 3 أشخاص، بعد أن أطلقوا النار على حاجز عسكري فأصابوا 7 أشخاص، مضيفة أنها تطارد أشخاصًا آخرين للاشتباه في مشاركتهم بالهجوم.

وتأتي هذه العملية فيما يواصل جيش الاحتلال الإسرائيلي لليوم الـ41 حربًا مدمّرة على غزة، خلّفت 11 ألفًا و500 شهيد فلسطيني، بينهم 4710 أطفال و3160 امرأة، فضلًا عن 29 ألفًا و800 مصاب، 70% منهم أطفال ونساء، وفقًا لمصادر رسمية فلسطينية.

المصدر : الجزيرة مباشر