الحوثيون يعلنون تشييع 17 ضابطا قُتلوا في ضربات أمريكية وبريطانية (صور)

الحوثيون يشيعون جثامين قتلاهم في اليمن
الحوثيون يشيعون جثامين أفرادا من الجماعة في اليمن (وكالة سبأ)

أعلنت جماعة “الحوثي” اليمنية، السبت، مقتل 17 من ضباطها بغارات شنتها الولايات المتحدة وبريطانيا على بلادهم، وذلك بالتزامن مع ضربات جوية جديدة استهدفت الحديدة مساء السبت.

وذكرت وكالة الأنباء (سبأ) التابعة للحوثيين أنه جرى “اليوم في موكب جنائزي مهيب، تشييع جثامين عدد من شهداء الوطن والقوات المسلحة والأمن (يتبعون الجماعة) الذين استشهدوا إثر قصف العدوان الأمريكي البريطاني”.

ونشرت الوكالة أسماء من جرى تشييعهم وعددهم 17 شخصا يحملون رتب ضباط، بين عقيد ورائد ونقيب، لكنها لم تتطرق إلى تفاصيل عن وقت مقتلهم ومكانه.

وهذه المرة الثانية التي تعلن فيها الجماعة سقوط ضحايا من أفرادها جراء الغارات الأمريكية البريطانية.

وندد المشيعون “بالعدوان الأمريكي البريطاني على اليمن”، مؤكدين أن “هذه الجرائم لن ثني أبناء الشعب عن مواصلة دعمهم ومساندتهم لإخوانهم في قطاع غزة” وفق الوكالة.

غارات جديدة

وفي خبر آخر، أعلنت جماعة الحوثي أن الولايات المتحدة وبريطانيا استهدفتا بثلاث غارات محافظة الحديدة غربي البلاد.

وذكرت قناة المسيرة الفضائية التابعة للجماعة “عدوان أمريكي بريطاني يستهدف بـ3 غارات مديرية الصليف (الساحلية) بمحافظة الحديدة”.

ولم تتطرق القناة إلى تفاصيل أخرى، بينما لم يصدر تعليق فوري من واشنطن أو لندن بهذا الشأن.

ومنذ مطلع العام الجاري، يشن التحالف الذي تقوده واشنطن غارات يقول إنها تستهدف “مواقع للحوثيين” في مناطق مختلفة من اليمن، ردا على هجماتها في البحر الأحمر، وهو ما قوبل برد من الجماعة من حين إلى آخر.

وتضامنا مع غزة التي تواجه حربا إسرائيلية مدمرة بدعم أمريكي، استهدف الحوثيون بصواريخ ومسيّرات سفن شحن إسرائيلية أو مرتبطة بها في البحر الأحمر، عاقدين العزم على مواصلة عملياتهم حتى إنهاء الحرب على القطاع.

ومع تدخل واشنطن ولندن واتخاذ التوترات منحى تصعيديا لافتا في يناير/كانون الثاني الماضي، أعلنت جماعة الحوثي أنها باتت تعُد كل السفن الأمريكية والبريطانية ضمن أهدافها العسكرية.

المصدر : وكالات