سي إن إن ترد على تقرير الغارديان بشأن سياستها “المنحازة” لإسرائيل

صانعة المحتوى المصرية رحمة زين توبخ كبير مراسلي سي إن إن كلاريسا وارد
صانعة المحتوى المصرية رحمة زين توبخ كبيرة مراسلي سي إن إن كلاريسا وارد (منصات التواصل)

رفضت شبكة “سي إن إن” الأمريكية، ما أورده تقرير لصحيفة الغارديان البريطانية، بشأن “تشجيع الشبكة لموظفيها على نشر الدعاية الإسرائيلية، وفرض رقابة على وجهة نظر الجانب الفلسطيني”.

ونقلت وكالة الأناضول عن متحدث باسم شبكة سي إن إن وصفه تقرير الغارديان، بأنه “سخيف وغير عادل إلى حد كبير”.

وأضاف: “نرفض تماما فكرة أن تغطيتنا الإخبارية لآثار هجمات 7 أكتوبر، كانت غير عادلة”.

وقال متحدث الشبكة: “على مدى الأشهر الأربعة الماضية، تابعنا بقوة الأصوات من قطاع غزة ووجهات النظر الفلسطينية، بما في ذلك حماس، وكذلك إسرائيل”.

وأردف “عملياتنا الداخلية تعكس ببساطة التزامنا بالدقة، وعلى مستوى الإعلام، قمنا بقيادة الجهود للتواصل مع غزة لتقديم تقارير إخبارية من المنطقة”.

وتابع “نحن ملتزمون تمامًا بسرد كل جانب من جوانب هذه القصة الصعبة والمعقدة والعاطفية للغاية”.

وفي رده على اتهامات صحيفة الغارديان، بأن “سي إن إن، تتجنب إجراء مقابلات مع قادة حركة حماس”، أشار المتحدث إلى أنه كانت هناك محاولات عدة لإجراء هذه المقابلات منذ البداية.

وكانت صحيفة الغارديان قد نشرت تقريرا أفادت فيه بأن شبكة سي إن إن الأمريكية تواجه انتقادات حادة من العاملين بها بسبب سياساتها التحريرية المنحازة إلى إسرائيل وفرض رقابة على وجهة النظر الفلسطينية في تغطية حرب غزة.

وبحسب 6 من العاملين في سي إن إن ومجموعة من المذكرات الداخلية والرسائل الإلكترونية تقول صحيفة الغارديان إنها اطلعت عليها فإن القرارات المتعلقة بالتغطية الإخبارية التي يتم اتخاذها من قبل المقر الرئيس للشبكة في مدينة أتلانتا بولاية جورجيا أظهرت انحيازا لإسرائيل.

مظاهرة قرب مقر "سي إن إن" في واشنطن رافضة لتغطية الشبكة الحرب على غزة
مظاهرة قرب مقر “سي إن إن” في واشنطن رافضة لتغطية الشبكة الحرب على غزة (غيتي)

 

وتتضمن هذه الإرشادات قيودا مشددة في نقل ما تقوله حماس ووجهات النظر الفلسطينية الأخرى، في حين يتم بث بيانات الحكومة الإسرائيلية كما تصدر. وعلاوة على ذلك، يجب أن يوافق مكتب الشبكة في القدس على أي قصة عن حرب غزة قبل نشرها أو بثها على الشاشة.

وكانت نتيجة كل هذه القيود، حسبما قال صحفيون من الشبكة للغاريان، تركيز أكبر على معاناة إسرائيل وعلى السردية الإسرائيلية للحرب كمحاولة للقضاء على حماس، وقلة الاهتمام بالضحايا من المدنيين الفلسطينيين ومستوى الدمار في غزة، خاصة في الأسابيع الأولى للحرب.

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر